الأربعاء، 29 مايو، 2013

وكيف يصول في الأيام ليث ... إذا وهنت المخالب والنيوب ؟ - أبو العلاء المعري -

البيت عنوان المقال هو رسالة إلي مجلس بوصوت ، ولا نلومه فنحن قوم للكلام خلقنا ، وعن الفعل ابتعدنا ، وعن الرقي والحضارة انتبذنا ، وعلى حالنا حسدنا ، وللفساد والكره ﹶمدحنا ، ولكرام القوم هجونا ، وللظالمين انتصرنا ، ولأصحاب الحق ظلمنا وأعدنا وزدنا ، فكيف لنا أن نكون إلا بساطا لمن ينطق عنا ، ومداسا لمن يقبل منا ؟؟ وغموسا ليمين صدر عناّ ؟
- إنها السياسة يا سادتي .. فلنغوي بها بعضا منا ..
 ●●●●●●●●●●●●●●●
باختصار ولغير المتخصصين نقول إن غياب الحكومة عن الجلسات لا يفقد هذه الجلسات نصابها إذا توافر فيها النصاب بأكثر من النصف ( مادة 97) من الدستور ولم يشترط الدستور أن يكون الوزراء من هذا النصاب ، بل إن الوجوب بالحضور الذي اشترطته المادة (116) من الدستور تقول : " يجب أن تمثل الوزارة في جلسات المجلس برئيسها أو بعض أعضائها " ولم يرتب المشرع جزاء على مخالفة هذه المادة ، لاسيما إذا كان الجزاء هو عقاب مجلس الأمة على فعل ترتكبه الحكومة ، ولا جزاء إلا بنص .  
وأيضا كدليل أخير فعند حل مجلس الأمة كما ورد في المادة (107) من الدستور ، ولم تجر الانتخابات فرضا خلال الستون يوما المقررة فإن المجلس المنحل يعود للانعقاد فورا ، ولا يتصور أن الحكومة التي حلته سوف تحضر اجتماعاته وبالتالي إن المنطق الدستوري لم يعطي الحكومة الحق في وأد مجلس الأمة من خلال غيابها عن جلساته ، وهذا هو جوهر كون عودة المجلس للانعقاد رغما عن الحكومة تطبيقا لنص المادة السادسة باعتبار الأمة مصدر السلطات .
فهمتوا ...وإلا نعيد ؟ أخاطب أعضاء مجلس بوصوت !!   
●●●●●●●●●●●●●●●

بكل هدوء الدنيا شاهدت لقاء النائب ناصر المري على قناة الشاهد حين أجاب عن سؤال حول ماذا سيفعل المجلس إذا غابت الحكومة عن الجلسات ، فقال : مثل طلاب المدرسة هدّه – ونروح بيوتنا ... ونحن لا نملك رفع كتاب عدم التعاون فهذا حق للحكومة وحدها !!ونتمنى على رئيس مجلس بوصوت إعطاء دروس خصوصية لنوابه أن يأخذهم بزاوية من المجلس " ويساسرهم " ويقول لهم أقرأوا نص المادة (102) من الدستور التي تنص على : " ... ومع ذلك إذا رأى مجلس الأمة ... عدم إمكان التعاون مع رئيس مجلس الوزراء رفع الأمر إلي رئيس الدولة .." يعني إن كتاب عدم التعاون هو حق للمجلس وليس للحكومة  .. واللهم لا نسألك فقط إبطال هذا المجلس ولكن حمايتنا ممن يفتي بلا علم أو.. دستور ..!!
●●●●●●●●●●●●●●●

مجلس الوزراء يدفع باستقالة وزير النفط حتى لا يصعد المنصة خوفا أو مداراة ، ثم يصدر ذات المجلس بيانا يشكر الوزير المستقيل ويشيد بنزاهته وقدرته وكفاءته إذا ... دخيل الله ليش خليتوه يستقيل مادام كما تصفون ؟
●●●●●●●●●●●●●●●

-   من هم الوزراء الثلاثة الذين قرروا صرف غرامة الداو ؟ هل هم وزير الدولة الأخضر و وزير المالية والعدل ؟ أفيدونا يا لجان التحقيق ؟
●●●●●●●●●●●●●●●

-   أيضا لماذا لا تذاع جلسات الاستماع والتحقيق في القضايا المثارة لدى لجان مجلس بوصوت على الناس ؟ كالداو والاتفاقية الأمنية ... وإلا إحنا ما نستاهل نسمع أو نعرف شيء ؟ إلا إذا كانت الآراء التي تقال تصنف بأنها عورة لا يجب أن يراها إلا صاحبها !!
●●●●●●●●●●●●●●●

للرقيب كلمة :
أفكارنا دجاجة في كنف السلاطين
خراجة ولاجة
في قنّ أصحاب الملايين
وبيضها يثمر حسب الحاجة
أفراخها مدجّنة
تلقط حبّ الذلّ والقهر بمسكنة
حتى ترى خلاصها ، إخلاصها
للذبح بالسكاكين
                        - أحمد العدواني -
●●●●●●●●●●●●●●●
وأيضا كلمة أخيرة:
وطني وأدت بك الشباب ... وكل ما ملكت يميني
وطني وما ساءت بغير ... بنيك يا وطني ظنوني
                                                    - فهد العسكر -
●●●●●●●●●●●●●●●
سؤال أخير :
لكل زمان دولة تحت اللحاف
ورجال فوق القانون
فلا هي تصحو
ولا هم يحاسبون
السؤال : على أي دولة تنطبق عليها هذه الصفات يا شطاّر ؟؟

                                             - الساخر الرائع جلال عامر -

الاثنين، 27 مايو، 2013

AFTER THE SHEIKHS The Coming Collapse of the Gulf Monarchies

قضيت عطلة نهاية الأسبوع وأنا أقرأ في هذا الكتاب " بعد الشيوخ – الانهيار القادم للملكيات الخليجية " للكاتب الصحفي كريستوفر دافيدسون من دار النشر هرست HURST – لندن " ، و هو كتاب " يعور القلب " ويبعث على التشاؤم ، ويعطي نفقا مظلما في نهاية الطريق الخليجي ولا يقتصر الأمر على الكويت التي ركزت على ما يقوله عنها بدقة لاسيما مؤسساتها المختلفة ابتداء بأسلوب تشكيل حكومات تدين بالولاء للنظام وليس للدولة – كما  يصفها الكاتب – إلي مؤسسات البترول التي لا يعلم الشعب عنه شيئا – أيضا كما يقول الكاتب – مرورا بأٍسلوب إدارة الهيئات العامة كالاستثمارات والخطوط الكويتية وحتى يصل إلي السبب الحقيقي لعدم حل مشكلة البدون – أيضا حسب رأيه !!

وهو كتاب به من العموميات الكثير ، ومصادره تعتمد في أكثرها على النقل الحرفي والاستماع إلي المتهمين بالشأن الكويتي ، ومع ذلك فهو جيد لمن يريد أن يعرف كيف ينظر إلينا الآخرين ، ولن أتحدث عما قاله الكاتب عن باقي الدول الخليجية وأسباب تكديس الأسلحة دون استعمال أو وجود نية للاستعمال ، لأنني أصبحت أخشى من قانون الإعلام الموحد ... المجمد !!

    كل ما أتمناه أن يتم توزيع هذا الكتاب على وزراء حكومة دولة الكويت – الناطقين والعارفين للإنجليزية – أو أن يترجم لهم ترجمة شجاعة لا تخفى شيئا ، وأيضا توزيعه على أعضاء مجلس التخطيط الجدد .. بالعربية طبعا ، لأنني أعلم يقينا أن العارفين باللغة الانجليزية في مجلس يخطط للكويت هما اثنان فقط ...د. محمد الصباح و رولا دشتي ، أما الباقين ..فسلامتك !!
  
●●●●●●●●●●●●●●●

أكثر ما يغيظني أن يحاول أحد امتهان عقلي أو استغفال ذكائي ، فحين يقول أحد قادة الإخوان المسلمين في الكويت أن وزارة التربية طيلة عمرها لم يرأسها إلا ليبراليون ، فهذا نصف الحقيقة ، ونصفها الآخر هو أن هؤلاء الوزراء والوكلاء الليبراليون – كما يصفهم – هم من خضعوا جبنا وخوفا ومراعاة ومداراة ، بل أحيانا كثيرة تنفيذا لأوامر وتعليمات بالاستجابة لما يطلبه نواب وقادة الإسلام السياسي طيلة كل هذه الفترة ، والدليل أنه حتى في عهد الراحل الدكتور أحمد الربعي ، وافق هو بذاته على إصدار قانون منع الإختلاط رغم  " ليبراليته "  ، وهكذا هم يقفون بالصف الثاني حاملين سيوفهم الخشبية .. والويل لمن يعارض ، فعلى من تقرأون مزاميركم ؟؟

●●●●●●●●●●●●●●●

مجلس التخطيط الجديد أصبح وسيلة إرضاء سياسي أكثر منه وسيلة للنهضة والتنمية بالكويت ، أقرأوا الأسماء والمراكز التي شغلها أعضاؤه قبل تعيينهم  فيه ، و ستفهموا ما أقول ؟ فقط عجبي على شخصين كيف قبلا هذه العضوية وهما ناصر صباح الأحمد و د. محمد الصباح مع كل ما يمثلانه من قيمة مضافة و إرث فكري وقيادي وعجزا رغم ذلك عن تنفيذه سابقا ؟
●●●●●●●●●●●●●●●

بتطبيق الفقرة السابقة على أعضاء المجلس الأعلى للتعليم ، فقط استقطب أشخاصا وضعوا على الرف سنوات طويلة ولمراضاتهم تم تعيينهم مسئولين عن أخطر قضية وهي التعليم .. اطلبوا منهم فقط تقديم أفكارهم لاستكمال ... جامعة جابر ... واسمعوا ردودهم !!


الأربعاء، 22 مايو، 2013

الضالة ..لازالت كذلك !!

-       يا من يعين الضالة ..
-       كانت لؤلؤه .. حسدها أهلها ..
-       أوسدوا الأمر لغير أهله ..
-       أفسدوا الصالحين .. أصلحوا الفاسدين ..!!
-       جعلوهم يمارسون فسادهم أفضل !!
●●●●●●●●●●●●●●●
-       الضالة .. هي الوحيدة التي أثبتت صحة رواية سفينة الزمن !
-       في الأربعينات كانت ...مشيخه ..
-       في الخمسينات .. أصبحت إمارة ..
-       في الستينيات .. تحولت إلي .. دولة ..
-       في السبعينات .. كانت درة ولؤلؤه ..
-       في الثمانينات أعادت دورة الزمن ..
-       وابتدأت بحالها كما الأربعينات !!
●●●●●●●●●●●●●●●

-        ليست الضالة كغيرها ..
-       وليس غيرها مثلها ..
-       صغيرة .. حادة .. ثاقبة ..
-       جوهرة في وحل السياسة ..
-       إضاءة في ظلام دامس ..
-       صرخة حين انتشر قانون الصمت .. العربي ..
●●●●●●●●●●●●●●●

-       تطعن برماح أبنائها من كل صوب ..
-       تحاول أن تحمي قلبها .. وعيناها ..
-       تريد أن تحمي أبنائها من أنفسهم ..
-       تسرق .. تشتم .. تعرى .. وتضرب ..
-       وترد بنظرة من عينيها ..
-       ونبضة من قلبها .. ولسان حالها ..
-       فداكم يا أبنائي قلبي وعيناي ..
●●●●●●●●●●●●●●●

-       قساة نحن عليك يا الضالة ..
-       فقد أهديتينا رغم محاولتهم إضاعتك ..
-       رسمتي لنا دربا ..
-       مهدتي لنا طريقا ..
-       جعلتي اسمك لنا فخرا ..
-       فلماذا يفعل بك قومي ما يفعلون ؟
-       ألا ساء ما يفعلون ..
●●●●●●●●●●●●●●●

- آه ... يادار منو مثلك ينول ..
- منو يصرخ بعالي الصوووت ويقول ..
- يا من يعين الضالة ..
- ويا من يطلب زوالك ... يزول ...

●●●●●●●●●●●●●●

للرقيب كلمة :
" يا من يعين الضالة .. جزاه الله خيرا "
كان هذا النداء يطلقه المنادي قديما في سكيك وفرجان الكويت ، بحثا عن شيء مفقود .. ولا نقول أكثر !!

●●●●●●●●●●●●●●●

الأحد، 19 مايو، 2013

الليبرالية موقف وفعل .. قبل أن تكون كلاما ..

-   هذا العنوان ليس من عندي ، بل هو عنوان مقال للزميل أحمد الصراف كتبه في 24/5/2009 ، ويعلق فيه على خيبة أمله في التيار الليبرالي الذي وصفه " بالقبيح " في مقاله الثاني في 25/5/2009 وذلك حين تجاهل أصدقائه الليبراليين دعوته لتشجيع وتمويل إحدى المرشحات لمجلس الأمة ، وهي خيبة أمل واجهتها مثله ومن ذات الديوانية الليبرالية التي يعنيها ، وما أثارني الآن هو مقالة الزميل الصراف بالأمس ( الأحد ) تحت عنوان " ابتزاز الكويتية " في القبس ، ورغم تأييدي لما ورد فيها إلا أنني لم أرى هذا الحماس لديه حين أثرت عام 2005 موضوع مخالفة عدد من النواب لنص المادة 121 من الدستور والمادة 12 من اللائحة الداخلية التي تمنع النائب من الجمع بين العضوية النيابية و النشاط التجاري إلا من خلال مناقصة علنية ، ورفعت دعوى قضائية آنذاك تحمل رقم 1074/2005 بتاريخ 27/11/2005 ضد رئيس الوزراء ووكيل وزارة التجارة ورئيس مجلس الأمة والعضو الأسبق محمد جاسم الصقر  أطلب فيها الحكم بخلو منصب النائب لمخالفته المواد السالفة الذكر ،،
-   وكان أساس الدعوى هو التقرير السابع والخمسون الذي صدر من اللجنة التشريعية لمجلس 2000 بناء على سؤال للعضو محمد جاسم الصقر يطلب فيها تفسير كلمة " يعين " الواردة في 121 وتعارضها مع عضويته في عدد من الشركات التجارية ، وأتى تقرير اللجنة الذي لا يزال ساريا والمرقم (57) بتاريخ 18/1/2000 بالسماح له بذلك مخالفا نصوص مواد دستورية !! وكانت اللجنة التشريعية بالمناسبة برئاسة الزميل عبدالله الرومي ومقررها الدكتور وليد الطبطبائي !! وكله كوم وما سوف أقوله الآن كوم ، فقط حتى نعلم ونتعلم بأن الليبرالية كما يقول الزميل الصراف " موقف وفعل قبل أن تكون كلاما " !!
-   وبمجرد رفعي للدعوى ، اكتشفت أن هناك أكثر من نائب كان يمارس ذات المخالفة ، وأكبرت في محمد جاسم الصقر ، بأنه طلب الرأي التشريعي وهو موقف يحسب له ، واتضح وجود نواب آخرين منهم عبدالوهاب الهارون ومحمد الفجي ، والمطير ، وزلزله وآخرين ، ويبدو أن وجود الهارون في ذات الديوانية منع الزملاء والأصدقاء فيها من التعليق أو تأييد ما فعلت وهو أمر مفهوم ومقبول ، ولكن الأمر الغير مقبول والغير مفهوم هو معارضة الزملاء أحمد الصراف وسامي النصف خصوصا لذلك مع بالطبع أصدقاء أعزاء مثل يوسف عبدالحميد الجاسم ومحمد السنعوسي وسامي النصف – ماغيره - !! وآخرين من ذات الرواد ، وكانت حجتهم في الهجوم على ما فعلته وانتقاده هو أنه لا يجوز انتقاد " رفيجنا بالديوانية " يل يزيد على ذلك الزملاء الصراف والجاسم والسنعوسي والنصف وآخرين بأنني كنت السبب في إسقاط الهارون في دائرته لأنني كشفت – مجرد كشفت تعارض ما يفعله مع نصوص دستورية ، وكان ردي عليهم أنني كشفت ولم أنشئ أو أدعي شيئا غير موجود ..
-   أقول هذه الحكاية رغم إطالتها ليس لإثبات موقف بقدر ما هي محاولة لبيان تغير المواقف لمجرد تغير الأشخاص ، فالنائب سعد البوص أخطأ بالدمج بين منصبه النيابي والتجاري ، والخطوط الكويتية برئاسة الزميل سامي النصف أخطأت إلي درجة الخطيئة حين سكتت عن عرض النائب طيلة هذه المدة ولم تعترض على ممارسة خاطئة قام بها النائب ، إلا حين تبين فارق الأسعار وهنا لنسأل سؤالا حسن النية ، ماذا لو كان عرض النائب البوص أقل من عرض شركة ايرباص ؟ وكان عرضه أيضا – افتراضيا – يوفر على المال العام مبلغا كبيرا ؟ هل كان السيد سامي النصف سيقبل العرض ويسكت عن خطأ النائب بممارسة خطيئة قبول عرضه ؟ ذات الأشخاص عام 2005 سكتوا عن تجاوز صديقهم للائحة الداخلية وقبلها الدستور ، وفي عام 2013 انتفضوا ورددوا عبارات القانون والدستور والمال العام ... وهي كلها عبارات كانت موجودة منذ التصديق على الدستور الكويتي !!
-   أكثر ما استفزني في ما قاله الزميل الصراف في مقالته بالأمس !! " أن بقية أعضاء مجلس الأمة مطالبون بمحاسبة زميلهم على تورطه في مثل هذه الأعمال ..ووضع ضوابط تمنع عضو المجلس من التعامل مباشرة أو حتى بصورة غير مباشرة مع جهات تخضع لرقابة النائب " !!
-   وأيضا ما قاله في ذات المقال : " ... فكيف يلجأ من انيطت به مسئولية التشريع وسن القوانين ومراقبة أداء الحكومة لمثل هذه الأساليب في الثراء .."؟؟
-       وهي بالمناسبة ذات المبادئ التي كنت أطلب منهم تأييدي بها عام 2005!!

-   وللزميل أحمد الصراف معزة خاصة لدي كانت ولازالت فهو أكثر الناس – حسب معرفتي به – تقبلا للنقد واعترافا للخطأ – إن حدث – وما أقوله هو عتاب المحب يا بوطارق وكلما ازدادت المحبة .. ازداد معها العتب والعتاب ..

-       هل نقول أكثر ؟ أم نحيل الأصدقاء جميعا إلي عنوان هذا المقال ؟   
●●●●●●●●●●●●●●●
للرقيب كلمة : شكرا للصديق النائب د. صلاح العتيقي على تقديمه مقترح بقانون بوقف صرف الأموال من الصندوق الكويتي لأية جهة إلا بعد التأكد من سدادها للأقساط والفوائد ، ونتمنى عليه أن يشدد على ضرورة أن يقول الصندوق بسداد ما عليه بهيئة الإسكان .. في الكويت !!
 ●●●●●●●●●●●●●●● 
للرقيب كلمة ثانية :
وزير المالية يعيد مدير عام التأمينات الاجتماعية إلي عمله على رأس الهيئة رغم وجود قضية ذات شبهة جنائية ضده في النيابة العامة تحمل رقم 1944/2008 حصر أموال ، أليس في هذا مخالفة للمادة 54 من قانون الخدمة المدنية يا جهابذة الوزارة والمجلس بوصوت !؟
●●●●●●●●●●●●●●●

للرقيب كلمة ثالثة :

ما أثاره الأستاذ فخري شهاب في مقاله الأخير في القبس يستلزم فتح ملف السفارة الكويتية في واشنطن والتأكد من كون السفير الشيخ بأنه خادم عمومي ( public servant  ) للشعب الكويتي و بالتالي فإن الكفاءة والمقدرة على أداء العمل لا يجب أن ترتبط أبدا بكونه شيخا من الأسرة الحاكمة أو مواطنا عاديا ومنا إلي وزير الخارجية لكي يقرأ المقال سالف الذكر . 

الجمعة، 17 مايو، 2013

ولازال رفع ضغط الدم ... مستمرا !!

-   للأسبوع الثاني على التوالي سأرفع ضغط دمكم ، فالمشاركة في ذلك معكم ممتعه ، ويزيد عليها الأجواء الغباريه المناخية منها والسياسية والاقتصادية والنفطية بل وحتى النسائية على رأي أحد شياب الدواوين الصباحية !! وهاكم جرعة من مسببات الارتفاع :
●●●●●●●●●●●●●●●

-   الكويت تدفع في بروكسل قبل يومين ستون مليون دولار أي ما يعادل عشرون مليون دينار كويتي مساعدة لدولة مالي !! عشرة ملايين دولار أي ثلاثة ملايين دينار منحه وهدية وصوغه ونقصه ممن لا يملك لمن لا يستحق ، والخمسون مليون الأخرى كقرض ليس من خلال الصندوق الكويتي ولكنه من الحكومة الكويتية التي يمنعها دستور الكويت – ما غيره – من عقد أية قروض إلا بموافقة مجلس الأمة (مادة 136) ولكن على من نقرأ مزاميرنا ؟
●●●●●●●●●●●●●●●

-    جاسم الخرافي يصرح عن قضية الداو فيصفها بأنها " شبر ماء " يحق لك قول ذلك يا جاسم – فمن بلغت ثورته المليارات من المناقصات الحكومية ، ماذا تعني له ملياري دولار سوى كونها شبر ماء أو خردة الطفاية !!؟ فقط كل أمنيتي أن أشاهد حوض السباحة العميق الذي يمثل ثروة رئيس المجلس الأسبق ؟ وكم شبرا من الماء به ؟؟
●●●●●●●●●●●●●●●

-   رئيس جمهورية الفلبين يخرج ويعتذر بصورة علنية وبأسلوب مباشر لجمهورية تايوان .. عن ماذا ؟؟ عن مقتل صياد تايواني بالخطأ من قبل خفر السواحل الفلبيني ؟ في الكويت يقتل الجنود العراقيين جنودنا في خفر السواحل ويزرعون الألغام في المنطقة الحدودية الكويتية ويخطفون صيادين كويتيين .. ثم نسمع نائبة من النوائب العراقية تطالب الكويت ... بالاعتذار !! وتستجيب الكويت وتدفع تعويضا وتبني مساكن للعراقيين على الحدود !! " من يهن يسهل الهوان عليه " ..  
●●●●●●●●●●●●●●●
-   لدينا قامتان اقتصاديتان هما جاسم السعدون وعبداللطيف الحمد والاثنين مستبعدين من إدارة اقتصاد بلدهما ، ترى هل هي عقوبة للكويت وشعبها ؟ أم موقف سياسي ؟ أم غيره مهنية ؟
●●●●●●●●●●●●●●●

-   مذيع إذاعة الكويت صباح الخميس الماضي الساعة الحادية عشر صباحا يقول : حبيبتي الكويت أم الأربعة أسوار !! يبدو أنه جعل الكويت محمية خاصة وأضاف سورا لا نعلم به !
●●●●●●●●●●●●●●●

-   بين سعد البوص وسامي النصف يا قلبي .. أحزن .. فالنائب البوص يدعي دخوله من خلال مناقصة تطبيقا للقانون ، والنصف يقول أنه قدم عرضا مباشرا ، فإذا كان الأول صادقا فلماذا سكت الثاني ؟ وإذا كان غير ذلك .. فلماذا لم يطبق النصف القانون بشأن تعامل النواب المباشر مع الحكومة !! أتدرون أين الخلل ؟ في غياب الشفافية وحق تداول المعلومة وهي أساس كل بلاء .. ابتداء من محطة مشرف للمجاري وإنتهاء بالداو .. مرورا بالطبع بالبوص والنصف !!
●●●●●●●●●●●●●●●

-   أضحكني كالبكاء صافرات الإنذار في فلسطين لخمسة وستون ثانية بقياس ثانية على كل سنة منذ النكبة .. خوفي أن يستمر الحال حتى تسمع الأجيال القادمة قرع الصافرات لمدة ثلاثة آلاف ثانية !!
●●●●●●●●●●●●●●●
-   ما الذي يمنع من إجراء تعديل على لائحة مجلس الأمة تكون جلسات التحقيق البرلمانية فيها مباحة ومفتوحة للجمهور وتنقل على الهواء مباشرة ؟ لماذا الخوف من الرقابة الشعبية وأنتم تمارسون الرقابة على الحكومة .. صحيح لماذا ؟ 
●●●●●●●●●●●●●●●

-    خبر طريف لتخفيض ضغط الدم .. مجاراة لظاهرة إطلاق أسماء نسائية أمريكية على الأعاصير اقتدت بنغلاديش بذلك وأطلقت اسم " محاسن " على إعصارها ... معلوماتي أنها امرأة مصرية كانت مسئولة الأرصاد في بلدها وسمى الإعصار تيمنا بها .. ترى هل سوف نرى إعصارا كويتيا باسم " عواشه " أو " بزة " أو حتى سبيكة ؟   
●●●●●●●●●●●●●
 - بعد سوء التصرف الحكومي بالمال العام أطالب بمنع صرف أي مبلغ لأي جهة كانت خارج الكويت إلا بموافقة مباشرة من مجلس الأمة الكويتي .. وفي حال غيابه يكون الاختصاص لديوان المحاسبة .. شريطة أن لا يكون رئيسه .. عبدالعزيز العدساني !!
●●●●●●●●●●●●●●●
-   لو كنا دافعي ضرائب ، ولو كانت عوائد النفط تصرف من خلال مجلس الأمة وبرقابة شعبية لكان صوت الشعب مسموعا أكثر !! ولكن لماذا يستمعون إلينا وهم لا يحتاجوننا أصلا !؟
●●●●●●●●●●●●●●●

-       للرقيب كلمة :
-   ما لم يتقدم أفراد الأسرة الحاكمة الكريمة بمبادرة لتصفية النفوس بينهم وبين بعضهم البعض ، سيبقى الحال على ما هو عليه إلي أجل غير مسمى ،، والضحية هي هذه الأرض الصغيرة والجميلة والتي لا تستحق إلا الأفضل !!
-       اللهم قد بلغت ...

-       ●●●●●●●●●●●●●●●

الأربعاء، 15 مايو، 2013

فضربونا ضربة رجل واحد فتفرقت أموالنا بينهم ..!!

أكاد أراه وأتخيله يجلس ضاحكا ، مقهقها ، يرفس برجليه من الفرح ، ويسيل لعابه جذلا وفرحا ، وأكاد أتخيله يفرك يديه الاثنتين وهو يردد : حط حيلهم بينهم ، أو باللبناني " فخار يكسر بعضو " ، أو بلهجة أهل شرق " عزيزونا غلب عزيزوهم " ومع ذلك ، شكرا له ولحاشيته ، فقد انكشفت رؤوس كانت مستظلة به ، ومحتمية بصولجانه ، فقد كانوا يضربون بسيفه ، ويحتمون بآراء من سألوهم من فتوى وتشريع إلي مجلس أعلى للبترول إلي قيادات نفطية ليس من قيادها سوى خضوعها لمن يقودها آنذاك ، وها نحن نسمع رأيا لعضو المجلس الأعلى للبترول السابق موسى معرفي وهو يبرر ويفسر ويحوقل ويبسمل ثم يلوم من ألغى الصفقة ولا يلوم من كتب العقد ووافق عليه وراجعه ونفذه !! وهو اتهام لم يجرؤ على قوله حين كان يجلس في المجلس الأعلى للبترول ، وكان " شاهد ما شافش حاجه " على تعارض مصالح وقلة تدبير و نقص حيلة مفاوضين، ولا نكاد نسمع صوتا للدكتور المحامي الكويتي وهو الذي تقاضى ثلاثون ألف دينار كأجر لاستشارته كما أعلنت مها ملا حسين رئيسة pic ، ولازلنا نرى من يمدح أعضاء في المجلس الأعلى السابق وهم من ثبتت على بعضهم شبهة تعارض المصالح ، وهم الذين رفضوا الإلغاء واستقالوا ووافقوا على الشرط الجزائي بكل قسوته،  فالطاسه ضايعه ، وأشدها ضياعا جهلنا فيمن أمر بصرف مبلغ ملياري دولار بجرة قلم ومن أين صرفت ؟ ومن أية ميزانية ؟ ومن وافق على الصرف ؟ وكيف حولت ؟ ومن خلال أية قناة مصرفية ؟ وهي أمور لا تتم في دولة تحترم نفسها إلا وفق قنوات مالية ومحاسبية ورقابية ، ويبدو أننا لازلنا نعيش في عهد الدولة العباسية حين يصرخ  خازن الدار : " أعطوه من بيت مال المسلمين " فيتم الصرف بدون مراجعة ديوان المحاسبة وأجهزة الرقابة .. العباسية !!

ليس بيننا من لم تتلوث يده بسرقة هذه الأموال ، أو على أقل تقدير بسوء التصرف فيها ، أو بأقل القليل ، بالمشاركة والسكوت والطمطمه والتحلطم ، كلنا مشاركون ولو " بالصمت العاجز قليل الحيلة " كما يقول  المبدع الراحل أحمد زكي في فيلم " ضد الحكومة " ، وها أنا أعلن بأنني ضد هذه الحكومة التي سمحت بصرف ملياري دولار بشخطة قلم ، ثم صدر بيانها يطالب بالمحاسبة !!  وكأنها كوميديا سوداء فمن يرتكب الجرم والخطيئة يطالب بعقاب من تسبب بها !! وكأنهم المرأة الغامدية التي زنت ثم طلبت من رسول الله عقابها لتتطهر وهي توبة نصوح لها والفرق بين المرأة الغامدية وحكومتنا أن الأخيرة ارتكبت الخطيئة ثم دفعت بأن غيرها من ارتكبها !! أو على الأقل هذا ما فهمناه حين طالبت بحساب المتسبب وهو يجلس معها وبذات الغرفة !! وأنا ضد الحكومات السابقة التي وافقت واقتطعت من لحم الكويت الحي أموالا نحن بحاجة لها لترميم خراب الحكومات السابقة  ويا أيها الزمن لو أنصفت - وما أنت بناصف – أجعل لهذه الحكومة من يرشدها ويقوّم أعمالها وإلا فأجعل لنا صبرا يستحمل قدرها وغلبة على أمرنا لا نستطيع رده إلا بقدرك يا الله ..

وتبا على تلك إدارة لدولة .. تجعلنا نفقد كل أمل بالإصلاح سوى بالتوجه إلي الله .. سبحانه فهو القادر .. ولا حول ولا قوة إلا بالله ...

الأحد، 12 مايو، 2013

أقتلوا قاتل الكلب !!

فى الأثر، أن اعرابياً دخل على مضارب قوم ، فنبح عليه كلبهم ، فقتله ، فتسامح القوم معه ،وبعد حين عدا عليهم من قربهم وسبوا نسائهم وإبلهم ، فذهبوا إلى حكيمهم يسألونه العمل فأجاب " اقتلوا قاتل الكلب " وظنوه يخرف ويهذى ، وسكتوا عن غزوهم ، وتكاثرت عليهم الغزوات والسلب والنهب ، واستسهل القوم غزوهم ، فضاقوا ذرعاً وذهبوا الى حكيمهم يسألونه العمل فأجابهم " اقتلوا قاتل الكلب " وضاقوا بما يقوله فسألوه عن الحكمه فى قتل الكلب فقال : لو قتلتم قاتل الكلب فى حينه ما تجرأ عليكم أخرين رأوكم مغنماً سهلاً .
استذكرت هذه القصة وأنا أتابع أثار غرامة الداو كيميكال ، ولن استطرد الى ما قبل الغزو فالغزو يجبُ ما قبله ، أو هكذا نحسبه ، ولكن حين استذكر قضايا الاستثمارات الكويتية فى اسبانيا ودلاروس والمليارات المسروقه من المال العام . استذكر ثم اتحسر!
هل اصطدنا سارق المال على وزن قاتل الكلب ؟ هل عوقب الفاعلين!!على فعلهم وهم الأن فى جزر البهاما ؟ هل أعيد ترتيب هيئة الأستثمار بحيث لا يتكرر الأمر ؟ حدث الغزو وسرقت أموال الناقلات والأستثمارات ، وفى وقت الغزو ذاته يخرج لنا فرد أخر سلمت اليه الماليه ويتصرف بالمليارات بحجه ان هذا " نصيبه ونصيب أولاده " وتحول المليارات وتختفى ، ويكتب افراد من الشعب الكويتى تقريرهم ومنهم الصديق الدكتور فهد الراشد حول هذه السرقه ، فماذا يحدث ؟ يلبس جريمة الناقلات واحد ويضيع تاريخ على الحكم ، وتسقط الدعوى الجنائيه ويختفى الشريك الامريكى!!
ومع ذلك يبقى حق الدعوى المدنيه . وحق المطالبه بارجاع المال ، ولم يضبط المتصرف بالمال ، وعلى وزن قاتل الكلب ترك يسرح ويمرح ويسب ويقدح ويذم ولا يمدح !!
حسنا .. وتمضى السنون ، وتأتى شركة كويتيه نفطيه توقع عقداً مع الداو كيميكال ، بمباركة من حكومه ومجلس أعلى للنفط يرأسه رئيس الحكومة ، وتوضع غرامه بمليارين دولار ، ونكتشف مصالح متعارضه لاعضاء فى المجلس الأعلى للبترول ، ويثور الوعيد والتهديد ، وتخاف الحكومه وتصطك أرجلها فتلغى الصفقه ، فيخرج علينا من هو متضرر من الالغاء فيسرع فى دفع الغرامه !!لماذا ؟ لاننا لم نقتل قاتل الكلب قبل عشرون عاماًونيف !!
لم ننتهى.. ولن ننتهى .. فكل يوم يدخل على الكويت مائة مليون دينار, وهناك العديد ممن يتربصون الان بالغزو على مضارب هذه الدولة المسكينة , ولماذا يفعلون ذلك ؟ لانهم علموا ويعلمون بانه لا احد سوف يطالب بدم الكلب المقتول!! ولن يقتل احداً ,قتل الكلب , او حتى يسائله : باى ذنب قتلت ؟؟ وهكذا يكون الامر.. ولله الامر من قبل ومن بعد...
●●●●●●●●●●●●●●●


الجمعة، 10 مايو، 2013

عذرا .. سأرفع ضغط دمكم اليوم !!


-   " الحكومة غدرت بنا " قالتها رئيسة مجلس pic مها ملا حسين وكأنها تتكلم عن حكومة إسرائيل ، ومع ذلك جعلوها مع الوفد المفاوض لشركة الداو .. حكومة تستعذب الشتيمة كيف يمكن التعامل معها ؟!
●●●●●●●●●●●●●●●

-   البلدية تطور عقارا كيماويا مع إحدى الشركات لإزالة الروائح الكريهة من المباركية .. نتمنى على البلدية أن تبدأ بجهازها التنفيذي أولا لإزالة كل الروائح .. الفاسدة لديها !!
●●●●●●●●●●●●●●●

-    وكيل الأوقاف يعلن أن من " إبداعات " الوزارة إعادة تدوير " مياه الوضوء والصرف الصحي لإستخدامها للزراعة " – ولو أنصف الزمن لقامت الحكومة " بإعادة تدويركم " وتدوير كل القياديين الذين عششوا في الوزارة !!
●●●●●●●●●●●●●●●

-   خمسة وعشرون مليون دينار كويتي من الصندوق الكويتي لتونس لتمويل " تطوير شبكة نقل وتوزيع الغاز الطبيعي في الأنابيب للبيوت " منذ أن وعيت على الدنيا ولازلت أرى أنبوبة الغاز القذرة هي وسيلة الكويتيين للطبخ – ونتبرع للغير لتطوير توزيع غازهم ...يا رب .. أخذهم أخذ عزيز مقتدر ... فقد بلغ الصرف الزبى !!
●●●●●●●●●●●●●●●
-   مخترع كويتي رائع هو عبداللطيف طارق الفزيع – ظهر في برنامج تلفزيوني يعلن عن عدة اختراعات لاستغلال الطاقة الشمسية وتوفير طاقة نظيفة ، يشكي من قلة الدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي والحكومة – يبدو أن شهاب الدين أ.... من أخيه !!
●●●●●●●●●●●●●●●

-   وزير الإعلام يرفض فكرة تجميل الدوارات والشوارع بمجسمات نحت للبيئة الكويتية مثل مدينة جدة السعودية معقل جماعة النهي عن المعروف .." ليست غلطة مطبعية !! " هناك إبداعات شبابية تحتاج إلي مساندتها .. لم الخوف منهم يا وزير الإعلام !!
●●●●●●●●●●●●●●●
-   ضغط تجار السيارات في الكويت على القرار هو السبب بوقف إنشاء المترو والقطار وتأجيله إلي ما شاء الله .. ماذا يهم الكبار من الإزدحام ؟ فهم من تفتح لهم الشوارع دوما ولا يشعرون بما نعانيه ! أخ يا بلد .. حين يتحكم بقرارك تاجر ، ويفرح لما يحدث بك .. فاجر .. ويتحلطم عليك مواطن صابر ..!!
●●●●●●●●●●●●●●●

-   النائب حسين القلاف يقول : " لماذا يعين سامي النصف رئيسا للكويتية وهو الذي اعتذر عن الوزارة بدافع صحي ؟  ولماذا يتقاضى النصف ستة عشر ألف دينار كراتب شهري برئاسته الكويتية ؟ " لقد أجبت على سؤالك الأول يا سيد ، حين طرحت سؤالك الثاني !! 
●●●●●●●●●●●●●●●

-    وزير الخارجية السابق د. محمد الصباح ، صرح عام 2012 في مؤتمر عقد في الكويت بضرورة الانتباه إلي خطر المفاعل الإيراني في بوشهر ، منذ ذلك الوقت لم يتحرك أحد .. ترى هل لازالت راغبا يا دكتور في عضوية مجلس التخطيط رغم ذلك ؟؟
●●●●●●●●●●●●●

-   لو كانت إسرائيل هي جارة إيران كحالنا ، لقامت باستخدام قوات مدربة خاصة تقوم بعملية تدمير لمفاعل بوشهر بهدوء وسرية ، فحماية مصادر المياه والطعام واجب مقدس على أية دولة تحترم نفسها وشعبها !! أقول ..لو .. وهي لا تفتح عمل الحكومة !!  
-       ●●●●●●●●●●●●●●●

-   سكوت مريب وصارخ عن إثارة مبنى المجمع الأولمبي ، ومخالفات إستاد جابر ، وعودة مدير التأمينات إلي منصبه وهو لا يزال رهن تحقيق جنائي في مخالفة واضحة لنص المادة (54) من المرسوم بقانون الخدمة المدنية ألم أقل لكم ، كل كارثة ومصيبة وخطيئة يفعلونها ، يسترونها ويغطونها ويخفونها بخطيئة أكبر .. وهي سياسة لازالت تستخدم .. ومنا لمجلس بوخيط .. عفوا بوصوت !!
●●●●●●●●●●●●●●●

-   تحية زمالة كبيرة أهديها إلي الزميلة الجميلة الدكتورة ابتهال الخطيب على رؤيتها الثاقبة وأسلوبها الممتع في عرض وجهة نظرها .. ولا غرابة فهي الشبل المؤنث لذاك الأسد ، الزميل المحامي عبدالعزيز طاهر الخطيب .
●●●●●●●●●●●●●●●
  
-   أيضا تحية للسفير يوسف العنيزي على ما ورد في مقاله " النصف الآخر من العالم " في " الجريدة " حين خاطب أبناء الكويت بقوله : " وكم يؤلمنا أن نرى بعض أبنائه وهو يحاول تجريح الوطن والمساس بمكانته وكرامة أهله وتشويه صورته وإعطاء إيحاء بأنه بلد بوليسي النزعة " ، أتمنى أن تقرأ وزارة الخارجية والداخلية ومجلس الأمة – بوصوت وأغلب أعضاء الحكومات السابقة و الحالية هذا الخطاب الموجه إليهم !!
●●●●●●●●●●●●●●●

-   ثم تم إقرار تغيير اسم قصر الشيخ خزعل قرب السفارة البريطانية إلي اسم الشيخ عبدالله الجابر الصباح !! وتم بذات الوقت هدم قصر الشيخ عبدالله الجابر الصباح ومساواته بالأرض لبناء مجمع استثماري !!
-       التاريخ لا يكتب برغبة السلطة .. يا سلطة !! بفتح السين !!
●●●●●●●●●●●●●●●

-   هناك رزنامه " عبيطة " للحكومة ، فمنحة الخمسة ملايين برميل لليابان يقولون عنها أنها إنتاج يوم ونصف من النفط ، وكادر موظفي النفط إنتاج ثلاثة أيام ، والوزير السابق البصيري يقول ليس للزيادة علاقة بالميزانية !! آخرها غرامة الداو حسبوها بأنها فقط إنتاج سبعة أيام للنفط !! رزنامه الحكومة غير .. اللهم يارب أهدهم .. أو خذهم إليك .. يااااااااارب ... 
●●●●●●●●●●●●●●●

-   حكم تمييز قضائي نهائي وبات بإدانة رعايا حكومة أجنبية بالتجسس لحسابها وبأمرها .. وزير إعلامنا يزور إيران – ذات الحكومة التي تتجسس علينا ، ويصور معهم ويبتسم لهم وينادي بزيادة العلاقة مع هذه الحكومة !!
-       أي سذاجة نريد بعد ذلك .. ولازالت جملة " سحابة صيف " التي سمعتها قبل الغزو العراقي ترن في أذني !!
●●●●●●●●●●●●●●●
-   محكمة ايطالية تحكم على برلسكوني – رئيس وزراء ايطاليا السابق – بالحبس أربع سنوات " لمخالفات مالية " ترى لو نستورد العدالة الايطالية لنا ، كم من السنوات سوف يحاكم أصحاب الإيداعات والتحويلات والناقلات و التأمينات وهات .. ياهيهات .. والثعلب فات وفي أيده وفي جيبه وفي رصيده مليار وثلاث لفات ..!!
●●●●●●●●●●●●●●●