الأربعاء، 10 يونيو، 2009

اللهـــم احمنـــي من أصـدقــائــي ...

انتظرت فترة حتى أجمع بعض المعلومات حول التوقف الاختياري لقناة سكوب لصاحبتها الزميلة العزيزة فجر السعيد ، و تبين أن هذا التوقف هو رسالة احتجاج حضارية أرادت المحطة إيصالها إلي من يهمه الأمر و هم بالمناسبة قلة قليلة جدا" لاسيما أن توجه المحطة الليبرالي – إلي حد ما – يستلزم وجوبا" من القوى الليبرالية أن تعترض على إسكات صوت إعلامي حتى لو كان باختيار أصحابه ، و ذلك لمعرفة أسبابه أولا" و فتح نقاش حوله و مدى اقتناع تيار نعتقده كبيرا" في الكويت بشأن الدفاع عن الحريات الإعلامية ، و مهما كان الاعتراض أو الاحتجاج الذي وجدته – و يا للعجب – لدى العديد من الزملاء الإعلاميين المدرجين ضمن خانة الفكر الليبرالي على توجه هذه المحطة أو أسلوب عملها إلا أننا لا يجب أن ننسى دور هذه القناة في إيصال العديد من أعضاء مجلس الأمة الحالي رجالا" و نساء ، و كان ينبغي من باب الوفاء – على الأقل – التضامن مع موقف القناة في ظل تعسف وزاري واضح لحق التقاضي و الرقابة و هو تعسف يعصف بالحق الوزاري أساسا" و يفقده حتى مشروعيته القانونية ، فإحالة ضيف أو أكثر إلي النيابة العامة بحجة التعدي على الغير أو إبداء آراء غير مقبولة كان ينبغي أن يتم بصورة عادلة و متساوية و على مسافة واحدة من محطات عديدة ، و مع ذلك هناك عتب على قناة سكوب – و هو عتب المحب – بأن التوقف عن البث ليس هو الحل و إن كانت الرسالة قد تحققت و وصلت ، و بالتالي فإن استمرار التوقف هو عقاب لمحبي هذه القناة و مريديها لا نقبل به ، و همسه صغيرة للزميلة العزيزة فجر السعيد أن التيار الليبرالي الكويتي يثبت في كل موقف جدي مدى تخاذله و استسلامه للهوى المحيط به ، و لولا رؤيتنا لهؤلاء الشباب و الشابات و هم يحملون الأفكار الرائعة التي كانت ركيزة أساسية في الكويت لأصابنا الإحباط و القنوط منذ زمن بعيد .

و تضامنا" مع قناة سكوب و مذيعيها و صاحبتها فإنني على استعداد لمساندتهم في القضايا المرفوعة ضدهم أمام المحاكم الكويتية و ذلك بدون مقابل إيمانا" مني بدور الإعلام الذي تعتبر قناة سكوب ركيزة جديدة و مختلفة فيه .

و نقترح على الزميلة فجر السعيد كتابة يافطة بعنوان هذه المقالة و تعليقها على مدخل القناة كعنوان لمرحلة نعيشها ...

صلاح الهاشم salhashem@yahoo.com

هناك 4 تعليقات:

  1. يعطيك ألف عافيه

    ردحذف
  2. سكوب ذات توجه ليبرالي

    يلعن ابوها ليبراليه يا شيخ اذا سكوب تمثل الليبرالية

    تدري اشلون استاذ صلاح

    لا تشرهه على الليبرالين و تقول عنهم متخاذلين لأن عنوان هذه المحطه اهو التخاذل بعينه
    استاذ صلاح
    انت من صجك و الا تتغشمر
    اخاف ما تتابعها بس

    ردحذف
  3. ضد ارهاب الفكر وبالذات حينما يكون رسميا من قبل الدولة ويهدف الى رفع مكانة أشخاص معينين الى ما هو خارج نطاق القانون.

    لكن القناة المذكورة سيئة الذكر والأهداف وتفتقر المهنية والمصداقية وتسير على خط فساد جريدة وقناة الوطن وملاكها اللصوص لكن بدرجة أقل من التقنية والمال. طبعا هذا لا يعطي الحق للحكومة الغير رشيدة تجاوز القوانين والعمل على قتل الكلمة الحرة وبالذات في شخصيات يراد تعزيز الفكرة انها فوق القانون وأقوى منه.

    حين "فُتِحَ" الباب للإعلام الفاسد وملاكه في حال جريدة الوطن من ضرب وفتن دخل من نفس الباب مجموعة جديدة على نفس المنهج والنموذج. من فتح الباب ولماذا؟ وهل من الممكن اغلاقه او التحكم به الآن؟

    بالنسبة لقناة السعيد... هل علينا ان ندافع عن قناة تروج للحل الغير دستوري لمجلس أمتنا فقط بحجة انها قناة اعلامية؟

    تساؤلات صريحة: ما نسبة ملكية محمود حيدر في هذه القناة؟ وما نوعية تحالف هذا الشخص مع رئيس الحكومة الأسبق والسابق والحالي والقادم؟ من تدعم من المرشحين دون حيادية وما هي مواقفهم من الحكومة؟

    قناة لا تستحق دفاع رجال المبادئ أمثالك.

    في وقت ينتقص به الهم والحس الوطني يستلزم علينا اختيار ما هو أكثر استحقاقا للدفاع سيدي العزيز.

    ردحذف
  4. اليوم مع احد المقربين جدا جدا من اصحاب القناة
    لا شيئ و لايوجد عليهم شيئ بس مجرد يبون جذب الانظار

    ردحذف