الأحد، 30 ديسمبر، 2012

التـلاعـب بـالأرقـام ... ليـس بالميـزانيـات فقـط !! /// شوارزكوف – دب الصحراء ..


في 27 ابريل من عام 1969 ظهرت نتائج استفتاء الفرنسيين على الدستور المقترح من الرئيس شارل ديغول وفي مساء ذات اليوم ، ظهرت النتائج التي بينت أن 42% مع دستور الرئيس ( اثنين وأربعون بالمائة ) فقط ، وبناء عليه أعلن الرئيس ديغول استقالته من رئاسة الدولة .
42% هي تقريبا ذات نسبة المصوتين في انتخابات الصوت الواحد لدينا ، ولازال بعضهم يصر على احتساب المائة بأنها ستون بإعتبار أنها نسبة الانتخابات السابقة ، رئيس دولة انسحب من الحكم استجابة لرأي الشعب ، نائب في مجلس الأمة الكويتي يصل بنسبة تقل عن ذلك ، وفي دائرته تقل عن ثلاثة بالمائة 3%  ومع ذلك يقول عن نفسه ( ممثل الأمة ) وربما سقط حرف ( على ) من بين هذه الجملة .
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●

لازال صوت الحكومة مطبقا حتى تاريخه ، ولازال المجلس " الودود " كما أسماه – بحق- الناجح في انتخابات الصوت الواحد ساكتا ، لا يعلق على ما أثاره وأعلنه الوزير الأسبق شعيب المويزري ، مليارات الدنانير تتناثر هنا وهناك ، دون حراك ودون كلام ، ودون محاسبة ، فقط صوت خافت يأتي من الزميل يعقوب الصانع – الناجح أيضا في انتخابات الصوت الواحد – يقول بأنه سيطلب عقد جلسة ، وسيستمع إلي صوت الحكومة وتفسيراتها ، فقط تمنيت عليه أمرين :
الأول : أن يستمع إلي المويزري أولا ويجلس معه .
الثاني : أن يلغي حرف ( السين ) من تصريحاته فقد أصبح أكثر حرف يستعمله سياسينا وجماعتنا ... فإذا فعل الأمرين ، فإنني أتوقع شيئا إيجابيا ... ولو على سبيل التغيير .. فهل تفعلها يا يعقوب ؟؟
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●

شوارزكوف – دب الصحراء ..
قد تكون لديك قضية ناجحة ، وتخسرها بسبب سوء الأداء ، أو قلة ذكاء من يتولاها ، هكذا كانت قضية غزو الكويت من النظام العراقي السابق ، فقد كنا بحاجة إلي قيادة عسكرية فذه ، تستغل الامكانات والأماكن والأداء العسكري لتتمكن من تحقيق هدف النصر ، كان الاختيار مثاليا ، والتنفيذ مسئولا ، والأداء متوقعا ، فهذا القائد سبقته خبرته وممارسته ، ولم تكن النياشين المرصعة على كتفه بسبب تقبيل رأس الحاكم أو يده أو كتفه أو أقل من ذلك أو أكثر !! ولكنه استحق أوسمته في ساحة المعركة أو المعارك التي خاضها يرحمك الله يا شوارزكوف ، ونعزي أنفسنا بك ، وندعو لك بالرحمة والغفران في الدار الآخره ، فقد عملت عملك وأحسنته ، وكنت قد وعدت فأوفيت ، وعاهدت فصدقت ، وحاربت فإنتصرت ... فأي من صفات المؤمنين لم تكن بك ؟؟
" استذكر بيت شعر قاله طلال السعيد في حضرة وجود الرئيس بوش الأب في مجلس الأمة الكويتي ، حين خاطبه :
" البوش مهو بإنت ... البوش والله ربعنا .. ولكنك أنت الكحيلان ..." أو هكذا أذكر .. ولا عزاء لكل القيادات العسكرية العربية أصحاب النياشين المرصعة .. زورا !!

للرقيب كلمة :
من رزنامة العجيري ليوم أمس :
-       لا تجادل الأحمق فقد يخطيء القوم في التفريق بينكما –
أيضا من ذات الرزنامة :
-       الفشل في التخطيط ... يقود إلي التخطيط الفاشل ..


فقط سؤال : من هو وزير التخطيط الكويتي الحالي ؟ 

الأربعاء، 26 ديسمبر، 2012

حـــوار مـع بـابــا نـويـل بغيـــاب مــامــا نـويــل

كانت رحلة طويلة إلي شمال الكرة القطبي ، تعديت حدود ايسلندا ، شمسها التي تغيب ستة أشهر في العام ، ركبت الزلاجات التي تقودها كلاب الفرو ، وشعرت بالشفقة عليها وهي تجرني بوزني الذي تجاوز المائة كيلو ، كان الطريق طويلا ورطبا وباردا ، وكان لابد من  لقاء  santa clause للحصول على لقاء حصري معه لنشره ، وصلت إلي منزله الخشبي المرصع بقطع بسكوت الجنجر ، وكانت المدخنة ترسل دخانا يحمل رائحة الكستناء المشوية ، وصلت إلي الباب ، فتح لي بزيه الجميل ولحيته البيضاء الكثه وطربوشه الأحمر ، كان البيت دافئا صغيرا ولاحظت صغر حجم المدخنة ، فسألته ضاحكا : يبدو أن santa الذي يأتي إليك صغير الحجم ، ضحك بوقار ، ثم أشار إلي كرسي ملون قرب شجرة الميلاد للجلوس عليه ، سألته أين mama santa فأجاب : خرجت لتشتري بعض الهدايا ، فالطلبات كثيرة هذا العام ، كان الاستعجال هو هاجسي لسؤاله فبدأت .
أنا : بابا نويل ...
هو : فقاطعني : يعجبني تسميتكم لي بالعالم العربي بذلك ، رغم أن نويل هو الاسم الفرنسي لي ، ولكن البابا عربي بالتأكيد .
أنا: دعني أسألك عن عالمنا العربي ... ماذا ترى فيه ؟
هو : يتنهد ... عالمكم مقدس ، فقد نزلت به الأديان الثلاثة ، ولازالت نواقيس المعابد اليهودية تدق فيه وأجراس الكنائس ترن دون توقف ، ومآذن المسجد ترفع نداء التوحيد ، ومع ذلك فأنتم أكثر أمة يزداد فيها الخلاف بسبب الدين .
أنا : ومع ذلك لماذا أنت غائب عن بلادنا يا سانتا ؟
هو : يضحك بقهقهه يهتز معها كرشه الذي لا يقاس بكرشي أمامه : إن حكوماتكم تأتمر بأمر رجال الدين ، أو تخشاهم ، أو على أفضل الاحتمالات لا تريد إغضابهم ، ففي السعودية والكويت وبلاد أخرى مسلمة مثل ايران وباكستان يعاقب من يرتدي زي بابا نويل ، فكيف يمكن توزيع الهدايا ونشر الفرح في مجتمع قاس ، ومتحكم بمزاج القوم ؟
أنا : ربما لأن توزيع الهدايا و الهبات بل والكوادر أصبحت مهنة الحكومات لا مهنتك يا سانتا ..
هو : مستغربا – ماذا تعني بالكوادر ؟
أنا : متجاهلا سؤاله – قل لي هل لك اتصال مع مسيحيي الشرق وعلى الأخص في الخليج العربي ؟
هو : هل لازال خليجكم عربيا ؟ لأنني أرى على الخرائط غير ذلك ؟
أنا : بتردد – إنها بركات مجلس التعاون الخليجي الذي يختار كلماته بحذر حين يتكلم مع ايران ... ولكن أجبني عن سؤالي يا بابا ...
هو : مسيحيي الشرق يتواجدون بكثرة في ثلاثة أماكن رئيسية ، بلاد الشام وهي الآن لبنان وسوريا والأردن ، ثم العراق ومصر ، وأشعر بالحزن لأنهم يضطرون – أو أغلبهم – إلي إخفاء احتفالاتهم وصلواتهم خشية إغضاب المتشددين في هذه الدول الذي يصدرون الفتاوي حول عدم ليس فقط إقامة هذه الاحتفالات والصلوات ، بل حتى عدم جواز مشاركة المسلمين لهم وتهنئتهم بها ، بل حتى قبل وصولك إلي هنا دخلت إلي العم غوغل لأقرأ عن شيوخ دينكم فقرأت لأحدهم اسمه ناظم المسباح الذي وصف احتفالات الكريسماس بالمحرمة ويحذر الاحتفال بها ، وفي نفس الوقت هناك رجل دين مسلم آخر اسمه محمد المهري يجيز الاحتفال بها ، فكيف هذا التناقض بذات الدين الاسلامي ؟
أجبته – بحذر شديد – سوف أجيبك بما قاله كتابنا المقدس القرآن الكريم في سورة  " الممتحنة " " لا ينهكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين " 
وأيضا في سورة المائدة " ولتجدن أقربهم مودة للذين أمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون  "  - 
هو : هذا ما أتوقعه من دينكم الاسلامي العظيم .. ولكن كيف تفسر لي وجود مثل هذه الآراء لرجال دين لديكم ؟
أنا : في الاسلام لا يوجد رجال دين كرهبان المسيحية أو حاخامات اليهود ، فلا رهبنه في الاسلام ولكنه اجتهاد الناس واختلاف آرائهم ، ولكن ...
هو : فأشار بيده لاسكت ، ثم نهض إلي مكتبة صغيرة مصنوعة من خشب الجوز وأخذ كتابا ذو غلاف جليدي مهترئ وفتح فيه وقرأ بصوت عال ما ترجمته :
" علام التعادي لإختلاف ديانه
                          إن التعادي في الديانة عدوان
فأي اعتقاد مانع من أخوة
                          لها قال أنجيل كما قال قرآن
كتابان لم ينزلهما الله ربنا
                         على رسله إلا ليسعد إنسان

 أقفل الكتاب بهدوء وقال لي : أترى هذا الشعر ؟ أنه من أجمل القصائد التي أقرأها ، وأحاول الآن تعلم اللغة العربية حتى استمتع بالنغم الموسيقي فيه ...
أنا : قمت من مكاني وأخذت الكتاب لمعرفة اسم الشاعر ، كان " معروف الرصافي " الشاعر العراقي الفحل ، وكان الكلام مكتوبا بالعربية ومترجما بخط صغير قربه بالانجليزية .
هو : وسألني وهو يعد لي قدحا من الشكولاته الساخنة : أراك تبتسم ؟ هل تعرفة ؟  
أنا : ليس شخصيا ولكنه معروف بتسامحه ..
هو : هل لازال الأمر كذلك حتى الآن ؟
أنا : بخجل وألم – لا يا سانتا ، فقد تم ترويع المسيحين في العراق ومصر وبلاد الشام ، ومن السخرية أن المسيحين يشعرون بالأمان النسبي أكثر في فلسطين وبيت لحم خاصة مع أنها تحت الاحتلال الاسرائيلي .
هو : لنتكلم عن الكويت ، هل لديكم مسيحين كويتيين ؟ فقد سمعت أن لديكم قسيسا كويتيا وكنائس ؟
أنا : نعم .. يوجد وهو أول قسيس كويتي وله علاقات طيبة مع كل أفراد المجتمع الكويتي ولدينا أكثر من عشر كنائس رسمية أيضا..
هو : إذا ما مشكلتكم في الكويت ؟ ولماذا أسمع دوما عن احتجاجات ، ومظاهرات ؟ هل هي بسبب المعتقدات الدينية أم لأسباب أخرى ؟
أنا : ابتسمت في داخلي وأنا أتخيل كتابة كلمة " أخرى " بضم الألف وليس بغيرها !! – ليس بسبب الدين واختلافه ولكننا وصلنا إلي درجة من الحدة تسببت في استقطابات بين الدين الواحد ومذاهبه .
هو : قاطعني ... هل تعني كالبروتسنات والكاثوليك ... قالها بفزع !
أنا : ليس إلي هذه الدرجة ... ولكن ...
هو : قام من مكانه محتدا : لا توجد درجات في هذه الأمور وماذا تفعل حكومتكم التي يسمنونها رشيدة ؟
أنا : ضحكت حتى انسكب قدح الشكولاته على ملابسي ، فقد أعجبني لفظه الرشيدة بلسان بابا نويل وقلت له : تحاول إرضاء الكافة بإعطاء الأموال والهدايا والمنح ... والكوادر .
هو : بضحكة مجلجله ... تقصد أنها تأخذ دوري كسانتا كلوز ولكنها تفعله بسبب السياسة وليس بسبب نشر الفرح .
أنا : أجبته باسما : كل حكومات الربيع العربي تريد أن تأخذ دورك الآن يا بابا نويل !!
هو : اسمعني ... أريد أن أكون كويتيا حتى أحظى بالمنح والهدايا ... فكم هو جميل الشعور بالأخذ كما هو العطاء ..
أنا : لو أتيت إلي الكويت فلن يعطوك الجنسية الكويتية لأنك لم تقم بما يصفونه بالأعمال الجليله – من وجهة نظرهم – وستبقى يا سانتا كلوز أول وآخر سانتا كويتي – بدون ..!!      
هو : مستغربا : ماذا تعني بالبدون !!
أنا : وقبل أن أجيب .. دخلت مامام نويل زوجة سانتا كلوز .. وهنا استأذنت بالرحيل وقلت لهما .. ربما في لقاء قريب بالكويت أستطيع أن أفسر لك سبب بقاء واستمرار فئة البدون لدينا ...و MERRY X  MAS  ، وهنا عند خروجي تعثرت في السجادة وسقطت أرضا وحين استيقظت مذعورا  ، وجدت نفسي أسفل فراشي ،  فقد كان حلما جميلا .. وباردا ...وكريسمسيا ...

للرقيب كلمة :
يقولون أن د. محمد الصباح كان " ضرس يرقل وشلعناه "
والحق أنه كان  " ضرس العقل " الوحيد ..

للرقيب كلمة ثانية :
تقرير الشال الأخير هو خارطة الطريق الأخيرة لهذه الحكومة .

للرقيب كلمة ثالثة :
الهيئة العليا للإنتخابات شطبت مرشحين أصبحوا نواب لسوء السلوك ... المحكمة أسقطت ذلك .. هل استأنفت الهيئة هذا الحكم ؟

للرقيب كلمة رابعة :

شكرا للربيع العربي فقد ترددت كلمات حقوق الإنسان والميثاق والمحكمة الخاصة به في قمة مجلس التعاون الخليجي ، شكرا لبو عزيزي ...

الأحد، 23 ديسمبر، 2012

توقعات العام الجديد وبيض النعام الكويتي ...

أتوقع أن يرفض مرسوم الصوت الواحد عدد لا يقل عن عشرين نائبا منهم الكتلة الشيعية لإرسال ثلاث رسائل : الأولى للحكومة نحن هنا ، ولسنا بجيب الحكومة ، والثانية لمجلس الأمة نحن جاهزين لخلق معارضة جديدة ، والثالثة للتيار الشيعي بأن تجاهل الحكومة لنا سيكون له نتائج سترونها .. لننتظر ... ونرى ..!!
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
إثراء القضاء الدستوري الكويتي من خلال رد المحكمة الدستورية على أكثر من أربعين طعنا بشأن الانتخابات الماضية ، أتوقع أن تكون الأحكام بادرة مميزة لوضع مبادئ جديدة ومثيرة للجدل وجريئة وربما ستكون هناك انتخابات جديدة خلال شهر ابريل القادم !!
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
سوف يتم الاتفاق مع أقطاب الأسرة الحاكمة على أولويات قيادية أساسية داخل الأسرة مع بداية العام الجديد .
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
نهج الحريات وتقليصها سيقابله تساهل في مسائل الحرية الشخصية التي توجت بالضوابط الثلاثة عشر !! أتوقع انخفاض هذه الضوابط أو إلغائها عمليا ... وليس رسميا !!
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
المركز المالي للدولة ، والميزانيات ، وأسلوب الصرف الحالي لن يتغير كثيرا .. سوى بمحاولة إخفاء المعلومات وسوف يضعف دور ديوان المحاسبة كثيرا !!
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
لن يحدث أي تقدم في المسائل العالقة بين الكويت والعراق ، واستذكر جملة قالها هوشيار زيباري لمسئول كويتي رفيع : لا تثقوا بالعراقيين ، بل بالأكراد .
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
رب ضارة نافعة ... أو العكس ، فالاتجاه الوحدوي لدول مجلس التعاون الخليجي يسير بسرعة حماية للأنظمة وليس للشعوب ، ومع ذلك لا نمانع فقط وحدوا العملة أولا وحق التنقل وعدم منع المواطنين من الحركة داخل المجلس !!
 ●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
سيتم تعزيز ميزانية وزارة الداخلية بعد توقيع الاتفاقية الأمنية ، وسيكون الهاجس الأمني الداخلي هو الهاجس الرئيسي بدلا من الوضع الإقليمي .
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
أتوقع انخفاض سعر برميل النفط خلال العام القادم بعد أن أعلنت أمريكا أنها لن تحتاج إلي نفط الخليج في عام 2017 ، وسوف يأكل التضخم أكثر من ثلاثين بالمائة من استثماراتنا لتأخر مشاريع التنمية التي نسمعها ولن نراها !!
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
سيزداد الوعي الشبابي ، وسوف يثبت أن حب الكويت وقيادتها وأموالها هو الهاجس الأساسي لديهم ، وسوف نرى وسائل سليمة رائعة لهذا الحراك الشبابي .
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
أتوقع تراجع الحركة الرياضية والفنية والثقافية وكل ما من شأنه تطوير الروح والعقل والجسد .
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
أخيرا أتوقع أن يضاف الفقع وبيض النعام والأرانب ، ومنتجات الوفرة الزراعية إلي البطاقة التموينية خلال العام القادم ، وأتوقع أن وزير الدولة – أيا كان – سيظهر في مؤتمر صحفي مخاطبا الكويتيين : " شتبون بعد ، حتى فقع عطيناكم " .
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●

للرقيب كلمة :

الدعوى التي أزمع رفعها أصبحت شبه جاهزة ضد مجلس الأمة ، اكتشفت أثناء إعدادها ، كم هي الحاجة ماسة لنواب الأمة لدراسة وتعلم الدستور واللائحة الداخلية !!

الجمعة، 21 ديسمبر، 2012

" تحـس أن الجلســة كلـها لعـب " - قول لصاحبه -

يا كثر زلات المايك ... والفون ...
تفتحه يجاوبك ... تنساه يفضحك ...
زاد التعب على من هو حوله ...
تحلطم و تبرطم ... وقال بليا سبب ...
" تحس إن الجلسة كلها لعب "
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
لا وزايد من الشعر أبيات ...قراب وبعاد ...
هذا نائب الرئيس و ايده اليمين ...
يقول ويعلن ... " الحكومة هي اللي تقود المجلس "
ونقطة نظام عالية ...
ويرجع يصحح ... ويعيد ... " الحكومة لازم تقود المجلس "
يا زين الصج ... إذا انقال و انعاد ...
  ●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
يا مجلس الوقت الضايع ... فيك الشاري والبايع ...
ترى بعضكم لبعضكم حافر وطامع ...
و المدودم فيكم ... ياشينه لي صار لامع ...
وشعب ناطر لكم الزلة حاس وسامع ...
يا مجلس الصوت ... صداكم ضايع ...
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
أتوقع اقتراح بقانون حلو ومزيون ...
تلغي كلمة – " لا " -  ضد الحكومة ... والحكومة تمون ...
نتهجى كلمة – " نعم " - إذا الحكومة حمّرت العيون...
يعمل بهذا القانون من تاريخ " ما يستحون "
وينشر في جريدة اللي " ما ينتخون "
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
يا مج ..Less طافي وباهت ...
يا تمثيل على الناس بارز ولافت ...
يا تصويت بليا صوت ...
يا رجع الصدى والسكوت ساكت ...
منين يجيك الصج ...
والناس منك ملت ...
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●

للرقيب كلمة :

يقال أن مكتب مجلس الأمة اتخذ قرارا بإيقاف صاحب الجملة عنوان المقال ، نريد توضيح من المكتب .

الأربعاء، 19 ديسمبر، 2012

شعيب المويزري.. حاكموه.. أو عاقبوهم

ما أعلنه النائب والوزير السابق شعيب المويزري في قناة اليوم أمس الأول يستلزم تحقيقا يفتح من قبل مجلس الوزراء ورئيسه، فالرجل ذكر مبالغ بالمليارات تمت إساءة استخدامها من خلال هيئة الاستثمار أوالتأمينات الاجتماعية، أوحتى من باقي وزارات الدولة، واستشهد الرجل بتجربته الشخصية وتقارير ديوان المحاسبة، وهي أحداث وروايات تصل إلى حد الاتهام، ورغم عتبنا عليه لأنه لم يصرح بها في حينه إلا أن كشفه الآن لها ربما يشفع للرجل، والآن أصبحت الكرة في ملعب الحكومة- تلك الحكومة ما غيرها- التي وقع رئيسها الشيخ جابر المبارك عام 1992 مع رموز من الشيوخ وثيقة نشرتها «الكويتية» الأحد الماضي، وفيها تعهد بحماية المال العام ومحاسبة من يتعدى عليه، وبعد هذه الوثيقة أتت أوامر سامية من صاحب السمو من خلال أكثر من سبعة خطابات أميرية خلال الشهور الثلاثة الأخيرة تطالب بتطبيق القانون على الجميع، فمن هم الجميع إذا كان وزير سابق قد اتهم زملاء له أو محسوبين عليه بالتعدي وتجاوز القوانين والاعتداء على المال العام؟

أيضا تقع مسؤولية كبيرة على وزير المالية الحالي، فاتهامات الموزيري شملت ممارسات التأمينات الاجتماعية، وهي أحد محاور استجواب سابق للشمالي، بل قام الوزير بإيقاف مدير عام التأمينات آنذاك ولكنه لم يتابع في النيابة العامة موضوع الشكوى المقدمة من الدكتور فهد الراشد منذ عام 2008 بشأن ممارسات المدير العام.
الشق عود، ووزارات الدولة تعتمد على الوفرة المالية لتغطية مخالفات مالية، وهكذا دائرة مستمرة لم تقف حتى الآن ولن تقف إذا التزمت هذه الحكومة بالذات، وذلك المجلس- إياه- السكوت والمجاملة بحجة التعاون الذي أصبح يقترب من حافة التهاون، ومع ذلك لن نخون أحدا ولن نوجه سوى أسئلة للحكومة ورئيسها مفادها أن الوزير السابق المويزري وجه اتهامات لأشخاص ومؤسسات لو صحت لاستوجبت عقاب من تنسب إليه، وأوامر صاحب السمو الأمير واضحة بضرورة تطبيق القانون حتى على أفراد الأسرة الحاكمة، والكل أمام مسطرة واحدة، ونسأل رئيس الوزراء هل مازالت هذه المسطرة موجودة وعلى مسافة واحدة؟ إذا كانت الإجابة بالإيجاب، فاطلبوا المويزري واسألوه وحققوا في كل ما قاله، فإن كان صادقا فحاسبوا من أخطأ وتعدى وتجاوز مهما علا منصبه واسمه، وإذا عجز المويزري عن الإثبات فحاكموه وقدموه إلى محكمة الوزراء.. فهل تملك حكومة الصوت الواحد جرأة لعمل أي من الأمرين؟ وماذا يمكن أن نتوقع من مجلس الأمة الحالي؟ سؤال ليس إلا التصرف الإيجابي من أي منهما يستحق أن يكون هوالإجابة.. ونحن بالانتظار..


للرقيب كلمة:
شكرا للزميل والنائب السابق محمد الدلال، ولكن جملته التي قالها «وفق ما وصل إلي من معلومات» لا تكفي لتكوين عقيدته القانونية حين أكد إجراء المجلس لعرض مراسيم الضرورة، والعبرة هي مضبطة المجلس يا صديقي، وهوما نفعله الآن للرصد والمتابعة، وشكرا لاجتهادك الكريم.

الاثنين، 17 ديسمبر، 2012

أيهـا الفـن والثقـافـة والأدب كـم أنت يتيـم فـي وطنـي

استمعت إلي كل الخطب التي ألقيت بالأمس في جلسة افتتاح مجلس الأمة ، تطرقوا إلي كل شيء ، حتى معدل الفساد الذي تراجعت فيه الكويت إلي الموقع 66 ، لم أسمع أحدا يركز على إحياء الروح الكويتية الخلاقة في الفن و الموسيقى والثقافة ، بل رأيت وعايشت منع أديبة سعودية بالدخول إلي الكويت " لظروف أمنية " ورأيت كيف أزالوا هذه الظروف دون أن نعلم ماهية هذه الظروف ، استمعت إلي خطط إنشاء دار أوبرا منذ عشرون عاما وحين استقروا على ساحة العلم تبدل الرأي !!

فقط أتابع بعين العاشق المتحسر تنقل " معرض ذخيرة الدنيا " لعاشقي الآثار الشيخ ناصر صباح الأحمد وزوجته الشيخة حصة صباح السالم ، فلا استطيع وغيري الاستمتاع بهذه الكنوز لأنه لا يوجد لدينا متحف يليق بها ، أمسيات موسيقية وفنية متواضعه يقيمها المجلس الوطني للثقافة على استحياء كأنه خفر فتاة عذراء في ليلة دخلتها ، الأسماء الممنوعة في معرض الكتاب تقارب تلك المسموح بها ، وهي ذاتها المقبولة في معارض الكتاب في السعودية والشارقة ، اختفى الإبداع الموسيقي وازدادت لغة التحريم لكل شيء جميل ، حتى تمثال الراحل الشيخ عبدالله السالم رفض " طيور الظلام " وضعه في حديقة الحزام الأخضر بحجة أنه تمثال ، وكأن عمرو بن العاص وهو الصحابي الجليل لم يبقىة على تمثال أبو الهول في مصر لأنه يعلم أن العبرة بعقل الناس ونيتهم وليس بأشكال التماثيل وتواجدهم .

لا أعلم ماذا يفعل التجار في بلدي ، فشخص مثل عبدالعزيز البابطين يغرد منفردا ، ودار الآثار الاسلامية تهرب بروائعها إلي الخارج لكي تعرض على ناس تقدر الفن والجمال ، فقط نحن في الكويت تزداد لدينا ثقافة البطون والطعام والحضارة الأسمنتية الخالية من الروح والإبداع والحياة


حزني على وطن يحاسب نيات أفراده ، ويتحكم فيصل واحد منهم فيما نشاهد ونسمع ونقرأ .. ترى من يعلق الجرس إذا لم تكن هذه الحكومة .. أو جزء منها ؟! 

الجمعة، 14 ديسمبر، 2012

آراء وأفكــار ... يغلفهـا ضجيـج وغبـار ..

الخبر يقول أن وزارة الداخلية رفعت القيود الأمنية تجاه الأديبة السعودية بدرية البشر ، ولكن ما وراء الخبر يدفعنا إلي المطالبة بمعرفة هذه القيود  الأمنية أصلا وطبيعتها فالعنوان فضفاض ومحرج ... أليس كذلك ؟؟
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
في كوبنهاجن افتتح مقهى لبيع الشكولاته ، الطريف أن هذا المقهى لا يتقاضى مبالغ مالية تجاه ما يبيعه بل كل ما يطلبه من المشترين هو التعهد الأخلاقي بأن يقوم بعمل خير ومفيد تجاه مجتمعه ، مثل خدمة والدته العجوز لمدة شهر مثلا ، أو التعهد بإلقاء الزبالة في مواعيدها ، أو الامتناع عن شرب الخمر لمدة أسبوع وهكذا ... أكثر من 97% من المشترين تعهدوا بتنفيذ ذلك ، وقاموا به فعلا ، ابتسمت متخيلا لو طبقت ذات الفكرة بالكويت ، ترى كم " متين ومتينة " سوف يلتهموا الشوكلاته المجانية دون تنفيذ أي وعد ؟
  ●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
وزير الأشغال الجديد عبدالعزيز الابراهيم ذو وجه صبوحي ولا أظنه قادرا على مواجهة حيتان المناقصات والإنشاءات في الرادارات والشوارع والجسور ، إذا كان الوزير الجديد راغبا في العمل فعليه إلزام الشركات بالعمل لأربعة مناوبات في اليوم لاختصار المدة ودون تكلفة إضافية بإعتبار أن اختصار الوقت من صالح الشركات أيضا .
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
في المباريات ، على طريق المشي في المناطق ، شبره الخضار ، أصبح اللون البرتقالي يثير حساسية الكثيرين ، ولا أعلم لماذا رغم أن أجمل أوقات الشمس حين غروبها – وعندما – تكتسي السماء باللون البرتقالي الجميل !! أحبوا الألوان ولا تسيسوها على رأي طيبة الذكر الدكتورة / سلوى الجسار . 
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
كل هذا الصراخ يقابله فراغ الاستماع ، غريب أمر السياسة في بلدي ....
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
أتوقع أن كمية الأموال التي خرجت من الكويت خلال الشهرين الماضيين تساوي ضعف المبالغ التي خرجت طيلة عام 2010 معلومة مصرفية لمن يهمه الأمر ليؤكد أو ينفي ....
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●

أشعر بالكآبة والحزن وأنا أرى وجوه الشباب ، وأشعر بالألم وأنا أرى وجوه السياسيين وهم لا يعرفون في أي اتجاه نسير ، وأشعر بالضياع والخوف لأنني لم أرى أحدا يطمئنني عما سوف يحدث لبلدي وأهلي وناسي .... هل أنا محق في خوفي ؟ أم أصبح الخوف والقلق يحوم حول كل واحد فينا ؟
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
في ذات يوم إطلاق الصاروخ البالسيتي المخالف لقرارات الأمم المتحدة ، تعطي دولة الكويت قرضا بقيمة خمسة وعشرون مليون دولار من أموالنا إلي كوريا الشمالية ، أعيدوا رقابة الصندوق إلي مجلس الأمة ورقابة ديوان المحاسبة ... فورا .
 ●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
لا يمر أسبوع دون الإعلان عن صرف مبلغ ما .. لجهة ما ، الأردن ، فلسطين ، بورما ..... نريد من مدير الصندوق الكويتي للتنمية أن يعقد مؤتمرا صحفيا للشعب يخبرنا فيه فائدة هذه القروض السياسية والاقتصادية ... فهل نطلب الكثير ؟
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
في الصباح استمعت إلي فيروز وهي تصدح : " .. سألتك حبيبي لوين راحين " ؟ فأجبتها بدون وعي : " لا أدري !!
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
يخبرني السفير الألماني أن  تم اعتقال صحفي ألماني في مسيرة في الصباحية قبل أيام بحجة عدم وجود تصريح معه بالتواجد ، فقط لا تعليق ، وربما أكون متفائلا بوزير الإعلام الجديد .. أقول ربما !!!
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
رغم عدم تفاؤلي بأداء المجلس الجديد ، إلا أنني أود بالفعل إقرار ثلاث قوانين أساسية : الأول استقلال القضاء ومخاصمته ، والثاني من أين لك هذا وتوابعه ، والثالث ترشيد ممارسة الصندوق الكويتي للتنمية ، فكلها قوانين تعتبر ركائز لأي عملية تنمية قادمة ... هذا إذا كانت قادمة !!
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
كمية القذارة والمخلفات والنفايات داخل العاصمة لا يفوقها إلا حجمها في ضواحي الكويت المختلفة ، هل عجزت الحكومات السابقة عن جعلنا نرى عاصمة نظيفة ؟؟ وهل إلي هذا الحد وصل الهوان بنا ؟

  ●●●●●●●●●●●●●●●●●●●

الأحد، 9 ديسمبر، 2012

إي طرطرا...تطرطرى...


إي طرطرا ... تطرطري ....... تخندقي ... تحزّبي ...
تضحكّي ... تبسمي ... لا تتحزني ...
تحوقلي .. تبسلمي ... تعوّذي ...
تسعّودي ... لا تتقّطري ... تعمّني لا تتبحرني ...
أي طرطرا ... تطرطري ....
●●●●●●●●●●●●●●●●●
تقوّلي ... تكلمي ... تحذّري ...
للثقات لك ... تقربي ...
للبغاه والعتاه ... تبعدّي ...
للمال العام ... تحفظي ... وترقبي ...
أي طرطرا ... تطرطري ....
●●●●●●●●●●●●●●●●●
تنّفسي ... تشقهي ... تزّفري ...
احذري ... لا تسعلي ... ولا تعطسي ....
تسلقي ... تقلبي ... تحمّسي ...
فقط ... لا تترددي و تكلمي ...وأفصحي ...
إي طرطرا ... تطرطري ....
●●●●●●●●●●●●●●●●●
تغنّي ... إطربي ... ولا تنشّزي ...
اسلقي ... لا تتسلقي ...اقلبي ... لا تتقّلبي ...
تجذّري ... تعمقي ... تحوّطي ...
تدستري ... تقنني ... تعدّلي ...
إي طرطرا ... تطرطري ....
●●●●●●●●●●●●●●●●●

تديّني ... لا تتطرفي ... تمدّني ... لا تتوحشي ...
ترفقي ... تحننّي ... تخنّني ...
تلبسيّ .. تجمّلي ... تأنّقي ...
تلمسي .. تحسّسي ... تشممي ...
إي طرطرا ... تطرطري ....
●●●●●●●●●●●●●●●●●
تصدّقي ... بددّي ... انثري ووزعّي ...
فالمال تحت يدك ... يتزايد ... ويتوالد ...
لن تحاسبي .. ولن تتوقفي ... ولن تتعذري ...
تجاهلي ... أو تجوهلي وإن شئت فتدشدشي ...
إي طرطرا ... تطرطري ....
●●●●●●●●●●●●●●●●●
تفذلكي .. تمسّحي ... تمسكنّي ...
" فقد خلا لك الجو ... فبيضي وإصفري "
وطيري ... وتطيّري ... وتحلّقي ...
وللمثل تمثّلي ... وعلى القوم مثّلي ...
ولما تريدين ... تأّمري ...
إي طرطرا ... تطرطري ....
●●●●●●●●●●●●●●●●●
تنصتي ... تجسسي ... تيقظي ...
فقط تحرصّي إن تتأقلمي ...
لا تويتري ...لا تتفيسي ... ولليوتيوب ... تأملي ...
اقرأي ... تسمعي ... تفهمي ... وللنيات لا تحاسبي ...
إي طرطرا ... تطرطري ....
●●●●●●●●●●●●●●●●●
ضربتي .. فأوجعتي .. فأدميتي ...
وللمعروف والمجن ... قلبت ...
وللناصحين لك ... استكثرتي ...
وأصممت أذنا ... فلا قلتي ولا سمعتي ...
إي طرطرا ... تطرطري ....
●●●●●●●●●●●●●●●●●

رددي ... لا تترددي ...
اقرأي ... تفهمي ... احفظي ...
دستورا وعهدا ... وتاريخا ....
اعزمي ... احزمي .. وعلى الله توكلي ...
إي طرطرا ... لا...لا ...لا تطرطري ....
●●●●●●●●●●●●●●●●●

للرقيب كلمة :
  " إي طرطرا ... تطرطري "... هي عنوان قصيدة للجواهري ، أما الباقي فمن وجع القلم الذي أحمله . 

الأربعاء، 5 ديسمبر، 2012

حـوار طـرشـان ... قـراءة عميـان ... أمــان يـا ربـي ... أمـان .!!

يبدو أن زياراتي المتكررة إلي تركيا كانت سببا لكي يكون العنوان كذلك ، ولكنه الحال الذي لا يسر ، فالكويت أصبحت منقسمة إلي قسمين أو ثلاثة أو ربما أكثر ، والعائلة الواحدة تجد فيها الرأي وضده ، ودول الجوار بعضها مستاء وبعضها حذر وبعضها خائف على نفسه وربما علينا وطوائف المجتمع الكويتي طغى بها صوت التقسيم الطائفي والقبلي البغيض وهو صوت كان خافتا فرفعوه ، وكان ساكنا فأحيوه وكان راكدا فحركوه ، ومع ذلك فلازلنا نفترض أنه بالإمكان الإصلاح ، ولكن إحياء نزعة الخوف من بعضنا ليست من الحكمة التي هي ضالة المؤمن ، فتيار السلف يطمح إلي رئاسة مجلس الأمة وأحد رموزه جاسم العون ينتقد ما حدث من ممارسة حكومية ، باعتبارها الفعل الذي بدأ ولا تعلم كيف تنهيه ، ويرد عليه قيادي سلفي آخر و لا أقول رمز أو قطب وهو أحمد باقر ويردد أن رد فعل المعارضة هو سبب خلو الساحة ليملأها تيار آخر بعد مقاطعة القبائل والسنة !! وهكذا أصبحت مفرداتنا تتراوح وتتأرجح بين السنة والشيعة والبدو والحضر ، في وقت ينصهر العالم وأفراده في مؤسسة الدولة وسلطاتها ، ولا أزال انظر بدهشة واحترام إلي طاعة مجاميع عريضة من الشعب الكويتي لرموز وشيوخ القبائل حين يأمرونهم فيطيعون ، ونحمد الله أنهم يأمرونهم على أمر محمود وهو رفض الاعتداء على الدستور وحقوق وكرامة الناس وبصورة سلمية في ممارسة رائعة على تحمل المسئولية الوطنية ، وهي ملاحظة استرعت انتباهي ، وبالتالي كان يجب على الحكومة والسلطة أن تستمع لرأي هذه الرموز الشعبية وشيوخ الدين والقبائل والاتجاهات السياسية ، فلماذا التجاهل ؟ ولماذا برز الخوف من مكون اجتماعي ضد مكون اجتماعي آخر ؟ بل إن هذا الخوف رأيته مع بعض الأصداقاء الشيعة حين رفضوا طرحا متطرفا من المحسوبين عليهم ، بل ورأيت ذات الرفض من مجاميع قبلية وسنية ترفض التطرف من جهتهم أيضا ؟ وهكذا أصبحنا ، كل يخشى على طائفته وعائلته  وبدلا من أن تتوجه الجهود لمواجهة فساد حكومي مزمن وتنمية مستدامه نطلبها ونستعجلها وأموال هائلة يفترض الحفاظ عليها ، نجدهم قد جعلونا في مواجهة بعضنا البعض ، نخوّن ونتهم ونسب ونقذف ويضيع الجهد ، ويفوتنا قطار جميل يسعنا جميعا لو أدركنا أن مصيرنا واحد ، وهمومنا مشتركة ، وإن الرؤية الأحادية لا تنتج شعبا ينتج أو وطنا يأمن فيه أفراده على أنفسهم وحرياتهم . 
لاسيما حين نرى الحرص على إعلان رفض الحوار العلني والمكشوف ؟ ولماذا لا يجتمع رموز وأقطاب الأسرة الحاكمة مع الرموز الشعبية في مؤتمر حوار وطني يرعاه صاحب السمو الأمير ويكلف حكومته بالدفاع عن قراره ؟ ويأتي أصحاب الرأي الآخر بحججهم وأسانيدهم وكلامهم ، ويعلو الصوت ولكنه داخل القاعات وليس في الشوارع ، وتكون الحجة ردا على الحجة ، فلا يجوز أن يجتمع الطرفان كلا على حده ، وأن يناقش كل طرف مؤيديه بدلا من معارضيه ، لنخلق ثقافة الحوار والمخاطبة ، بدلا من ترداد صيحات حماسية لن يكسب الوطن منها سوى الفرقة والحسرة والخوف من مكون اجتماعي إلي آخر في مرحلة تتسابق فيها الدول للإنجاز والتعمير وانصهار مكوناتها في بوتقة وطن واحد ونحن لازلنا نعض أصابع بعضنا البعض لنرى من يصرخ أولا ، ولنتذكر أن أية دماء تسيل بسبب عض الأصابع – حتى لا نقول أكثر – هي دماء كويتية عزيزة ومقدسة ومحرمة مهما كانت فئة وطائفة واتجاه صاحبها .

حزين أنا ياكويت ... فليس ما يحدث هو ما نتمناه لك . 

الأحد، 2 ديسمبر، 2012

سـامـي النصـف حيـن يكـون ... نـاقـد بـدرجـة وزيـر ... ورئيـس !!

في عام 1989 أعلنت الحكومة الكويتية عزمها على الدعوة إلي ما يسمى بالمجلس الوطني أو الوثني – كما أطلق عليه الشعب أو غالبتهم على الأقل – ونشطت الدعوات من مؤيدي هذا المجلس  حكومة وموالين ، حتى بلغ الأمر أن أعلن الشيخ ناصر صباح الأحمد آنذاك في محاضرة بجمعية المعلمين الكويتية وكان لا يزال خارج الترتيب الإداري  في الحكومة أعلن أنه  " يتعين على الحكومة أن تضع نقطة سوداء في جنسية كل من لا يشارك في هذه الانتخابات " التي قاطعها الكثيرون ، وبعد التحرير كنت أكتب في جريدة " الراي " ، وقررت عمل لقاء مع الشيخ ناصر الصباح ، واسقبلنا الرجل في منزله وكان معي رئيس التحرير جاسم بودي والزميل بشارة شربل وكان سؤالي الأول حول رأيه فيما قاله هو بحق الشعب الكويتي آنذاك ، فأبدى الرجل تراجعا عما قاله ونشرنا لقائه في الجريدة آنذاك ، أقول هذه الحكاية التي أعادها إلي الذاكرة الزميل عبدالرزاق الشايجي حين ذكر موضوع النقطة السوداء في الجنسية الكويتية ، في لقاء تلفزيوني فعارضه الزميل والوزيرالسابق والرئيس الحالي لمؤسسة الكويتية سامي النصف بقوله أنه لا يذكر هذه الحادثة ، ولكن كما يقولون " عين الرضا عن العيب كليله " ، ومع ذلك لنقل شيئا عن الزميل النصف فهو طيب القلب ذرب اللسان ، وصاحب ذاكرة جيدة ، ولكنه  للأسف الشديد لا يستطيع التفرقة بين التنظير والنقد أوالقيادة في موقعها ، فقد كان عضوا في مجلس إدارةالكويتية حين كان يرأسه الشيخ طلال الصباح ، فلم يفعل شيئا لإصلاح الكويتية سوى كتابة مقالات انتقادية للخطوط الكويتية الذي هو عضو في مجلس إدارتها ، بل حدث في إحدى  المرات – وهذه حادثة كتبتها قبل فترة – أنني قلت له أن هناك ملاحظات عديدة على الكويتية فماذا أنت فاعل لإصلاحها وأنت عضو في مجلس إدارتها ؟ فأجابني بإجابة أضحكت كل الأصدقاء في ديوانية الاثنين " صحيح أنا أؤيدك وقد كتبت مقالا بشأن ذلك " وكان سبب الضحك هو أننا كناقدين نكتب مقالا لإسماع المسئولين في الكويتية ، فلمن يكتب شخص مسؤول في الكويتية لكي يسمع صوته ؟ ولمن ؟ إن لم يكن لمجلس إدارة هو عضو فيها ؟ ولكنها العين التي لا تعلو على الحاجب !!
ومع ذلك فالرجل مجتهد ومثابر وتجده دائم الحضور والمشاركة ، وحين أصبح وزيرا للإعلام والمواصلات ، عدت إلي أرشيفه الصحفي فوجدت فيه مقالات عديدة ينتقد فيها غياب دار أوبرا كويتية ومسارح ونهضة فنية مثل السبعينات ، وكان يدعو إلي أن تقود وزارة الإعلام الثقافة والفن في الكويت ، فماذا حدث ؟ تراجع كل شيء ولازالت مواقع المسارح ودار الأوبرا خاضعة لفكر متطرف لم يقاومه – للأسف – سامي النصف .! أما حين نقرأ ما كتبه حول وزارة المواصلات لاسيما بطء البريد الحكومي وضياع الرسائل وتخلف وسائله ، ومع ذلك فحين أصبح مسئولا عن وزارة المواصلات ، ازداد تدهور مرفق البريد وأصبحت الرسائل ووصولها مغلقة وفي مواعيدها بإنتظام تذكرنا بالمستحيلات الثلاثة ....!! ليس هذا فحسب ، بل أن الزميل النصف كان دائم الانتقاد لأسلوب إدارة الكويتية بإعتباره طيارا سابقا ثم عضوا سابقا أيضا في مجلس إدارتها وكان العذر لديه أن من يملك الرأي لا يستطيع تنفيذه إذا كان من على الهرم لا يستمع ... هكذا !!   ومع ذلك أصبح رئيس الهرم ووزيره فعجز عن تعيين مجلس إدارة للكويتية في عهده ربما لأن العين ما تعلاش على الحاجب !! وحين استقال وأصبح وزيرا سابقا لوزارتين كان يستطيع وضع بصمة عليهما تبقى أبد الدهر ، ومع ذلك ازدادت سوابقه لتغطي على لواحقه ، وأصبح الآن رئيسا لمجلس إدارة جيد يستطيع أن يحقق به ما نريد ويريد ، فهل يفعلها الزميل سامي النصف ؟ وهل يتوقف قليلا عن التفكير بكتابة مقال عن الكويتية وهو على رأس الهرم الإصلاحي ؟ أم أن طبع الكتابة سوف يغلب على تطبع الرئاسة ؟
وقلناها قديما ، سهل جدا أن تقوم بالتنظير والانتقاد ، ولكن من الصعب جدا لمن يفتقد هذه الكاريزما أن يصلح إذا أعطى الأمر له ، ويا بوعبداللطيف ، إجعلني مخطئا ، بحق جاه النبي .. وأصلح من حال الطائر الأزرق !!     

الخميس، 29 نوفمبر، 2012

يوم المسيرة ... قبل الانتخابات .. ماذا بعد !؟

قبل ما سوف يحدث ، استلفت نظري خبرا نشرته جريدة الحياة اللندنية بالأمس الخميس ، حول توقيع الكويت لإتفاقية أمنية مع بريطانيا لتزويد الكويت بمنظومة كاميرات داخل المدينة لحماية الأمن الداخلي ، وهو أمر محمود وجميل ، فقط لا تسلموا الصيانة لشركات كويتية ، وأيضا نتمنى عليكم تحديث الكاميرات الحدودية التي لا تعمل معظمها لحماية الأمن ... الخارجي !!
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
نظرت إلي الصورة المنشورة في كل صحفنا المحلية والتي شارك فيها صاحب السمو الأمير أعضاء مكتب الاستثمار الكويتي في لندن ، ورغم مضي ستون عاما على إنشاء هذا المكتب ، تبين لي وجود خمسة أشخاص كويتيون فقط من أكثر من ستة وثلاثون شخصا ظهروا بالصورة كعاملين في مكتب الهيئة ، ومن ضمن هؤلاء الخمسة بدر السعد – رئيس الهيئة - !! ترى هل عقمت نساء الكويت الخبرات الكويتية ! أم أن الثقة في الغريب أكثر منها من ابن الوطن ؟
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
بادرة رائعة من صاحب السمو الأمير حين استقبل زعيم حزب العمال المعارض وزعيم المعارضة البريطاني اد مليباند ، فهذا يثبت أن الكويت تقف على مسافة واحدة دوما مع الاتجاهات السياسية البريطانية .
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
نشرت وزارة الإعلام نص الاتفاقية الأمنية الخليجية القديمة ، ولكن لسبب ما ، تم حجب نشر الديباجة المقدمة لهذه الاتفاقية !! ترى ماذا كتب في هذه المقدمة ؟
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
أنا من المعجبين بحماس وصدق وعفوية النائب السابق رياض العدساني ، وأنا والكثيرين على ثقة بأنه يستطيع أن يقدم الكثير خلال الأيام القادمة بطرحه الهادئ  والعقلاني للدفاع عن حقوق دستورية للشعب ، فقط استمر في تصريحاتك وجولاتك .. فلن يطول الحال بنا فيما نحن فيه من حراك سياسي .
 ●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
أكثر من شهر ولازال البئر النفطي في الروضتين مشتعلا ووزير النفط يجتمع مع قياداته لوضع آلية لصرف غرامة الداو بصفة مستعجلة ودون انتظار لقرار لجنة التحقيق بشأنها والتي أعلن عنها رئيس الوزراء .. ترى هل أصبح الوزير أقوى من رئيس الوزراء ؟
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●
البيئة الكويتية تتعرض للاعتداء المبرمج ، نريد من المجلس القادم أن يرحم هذه البيئة ويحميها ونريد من مؤسسات المجتمع المدني أن تسلط الضوء على ما يحدث من تلوث بري وبحري جوي .. فمن يعلق الجرس ؟ 
●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●


إذا استطاعت الحكومة القادمة تنفيذ ثلاثة مشاريع خلال السنوات الخمس القادمة ، فسوف أقف في ساحة الصفاة وأعلن على رؤوس الإشهاد أن المعارضة ما عندها سالفة ، المشروع الأول إنشاء مترو الكويت وتشغيله ، إنهاء المشكلة الإسكانية وتوفير طلبات لمائة ألف مواطن ، إنهاء مشكلة الازدحام وإنشاء طرق جديدة .. طلبات متواضعة .. فالحل السحري متوافر وهو ... المال ..ز فهل تفعلها الحكومة ؟!!