الخميس، 13 مايو، 2010

مطلــوب / لجـنة دعـم الظـواهـر الإيجـابيـة

أعترف بأنني وغيري قد فوجئنا بمدى أهمية وجود لجنة ( لظس ) – لجنة الظواهر السلبية ، فالجماعة المسيطرين عليها الآن قد حولوها إلي زاوية في عطفه يجلسون فيها كدراويش المماليك،يناقشون أهمية دخول الحمام بالرجل اليمنى وضرورة إطالة لحى العسكريين في أجهزة الدولة،وتهديد فرنسا أن طبقت قانون منع النقاب رغم أن حكومتنا " أجلكم الله " تمتنع عن تطبيق قانون نافذ وصريح هو منع المنقبات من قيادة السيارات،ورغم أن دراويش هذه الزاوية " لظس " يغضون النظر حول فتوى الشيخ بن باز الذي يحرم فيه قيادة المرأة للسيارة،ولكنها عين الرضا الكليلة،ومع ذلك فقد أثارت هذه اللجنة أو زاوية الدراويش العديد من الضجيج و الصراخ،مما يدفعنا إلي مطالبة ربعنا الليبراليين للدعوى إلي إنشاء لجنة برلمانية مؤقتة تكون مهمتها دعم الظواهر الإيجابية في المجتمع الكويتي والدعوى إليها وتعزيزها وتستطيع اللجنة تحديد العديد من الظواهر الإيجابية التي لازالت باقية في المجتمع الكويتي وأهمها :

أولا" : دعم وتشجيع التحرك الخجول للمجلس الوطني للثقافة ووزارة الإعلام بزيادة النشاط المسرحي والفني والموسيقي من خلال نشر الوعي بأهميته .

ثانيا" : دعم المخترعين الكويتيين الذين بلغت سمعتهم آفاق العالم من خلال من خلال إصدار تشريع أو توصيات بزيادة الرعاية من قبل مؤسسة الكويت للتقدم العلمي والنادي العلمي وكل وزارات الدولة المختلفة .

ثالثا" : الدعوة إلي زيادة المكافأة والمميزات لصالح الرياضيين وأصحاب المواهب الشابة الرياضيين من رماية وخيل وكرة قدم مع الدعم الخاص والتشجيع لنادي الفتاة وإزالة القيود حول ممارسة الفتاة للرياضة والدعوة إلي إقامة المهرجانات الرياضية المختلفة .

رابعا" : إبراز وتشجيع مؤسسات الدولة التي تتخذ موقفا" بارزا" ضد الفساد وأصحابه،وإعلان الشركات الكويتية المتميزة في عملها وإبعاد الشركات التي تتعمد تأخير الأعمال لسبب أو لآخر .

خامسا" : تعزيز الشفافية لاسيما من خلال الدعوة المستمرة إلي إنشاء مراكز معلومات تبدأ من مجلس الأمة لخدمة من يرغب من الباحثين بالرصد والمتابعة .

سادسا" : إنشاء سجل برلماني لكل نائب يبين فيه عدد اجتماعاته البرلمانية ومرات غيابه وعدد الإقتراحات والقوانين التي يقدمها بالإضافة إلي الضغط لإقرار قانون الذمة المالية لكل مسئولي الدولة .

- هناك العديد من الظواهر الإيجابية التي ينبغي لنا دعمها بمواجهة " لجنة الدراويش " في مجلس الأمة،وبدلا" من أن نتحلطم على إنشاء " لظس " لنقم بمواجهتها بذات الأسلوب والوسيلة .

- ولكن على من تقرأ مزاميرك .... يا شعب ؟!

 
صلاح الهاشم salhashem@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق