الأحد، 3 يونيو، 2012

بعد إذن.. الوالي

ما سأكتبه الآن ليس قرارات مفقودة للوالي أو متأخرة لنائبه، بل استفزني هذا العنوان بعد تحريفه من «بعد إذن الفقيه» للدكتور رشيد الخيون، وهو يستأذن الفقيه ليقول رأيه في ما يراه، فالرأي لصاحبه والرؤية لقائدها والقادر على تحقيقها، وما بين الرأي والرؤية.. نستأذن من الوالي لنقول ما يجب أن يقال.. لمن يستوجب له القول.

***

ألم يحن الوقت لإعادة النظر في تشكيلة المجلس الأعلى للبترول، لوضع أهل الخبرة والاختصاص من الشباب، بدلا من أهل الثقة، الذين أثبت الواقع.. قلة الثقة؟!

***

جملة استلفتت انتباهي في استجواب النائب الفاضل عبدالرحمن العنجري، حين تطرق إلى وجود شكوى جنائية أمام النيابة العامة منذ عام 2008، ولم يستدع المشكو في حقه مدير عام التأمينات لسماع أقواله حتى الآن.. تلك الجملة أزعجتني.. وأخافتني.. «هل أصبحت النيابة العامة مقبرة للقضايا؟»، سؤال أتمنى الرد عليه عمليا من النيابة العامة.

***

سؤال تابع لما قبله: من يدير مؤسسة التأمينات الآن؟ وبأي صلاحيات؟ الفعلية أم القانونية؟

***

مثل مصري ظريف يقول «سرقوا الخزنة بس المفتاح معايا»، وبالقياس مع الفارق، فإن خزنة مدير إدارة التسجيل العقاري والتوثيق، مازالت مغلقة، وبها كم هائل من ملفات القضايا، استغرقت الوزارة شهرا لاسترجاع المفتاح من المدير السابق، وحين حصلت عليه تبين وجود رقم سري، لم يقنعوا المدير السابق باطلاعهم عليه! ما هكذا تورد الإبل، ولا الخزائن يا وزير العدل!

***

وكيل وزارة الأشغال يقول: أبشروا، فالمترو سوف يبدأ من بوبيان قريبا! ارحمونا من تصريحاتكم «دخيل الله».

***

اجتمع وزير الإعلام «بو قوله مبطله» مع أعضاء ورئيس المجلس الوطني للثقافة، لكي يقدموا له مقترحا بإنشاء دار الأوبرا! مازال اقتراحا حتى الآ‍ن!

***
أكثر من ست سنوات وأجمل منطقة في الكويت وهي الممتدة من دوار البدع حتى مشروع شوبيز «الخرندعي» على رأي الزميل حامد بويابس، أطلال من الرمال والكثبان، بحجة وجود قضايا بالمحكمة، ونسى هؤلاء في المشروعات السياحية أن هناك شيئا قانونيا اسمه إثبات حالة فقط، اسألوا واستشيروا، ومع ذلك انتهت قضية «شوبيز»، فمتى يبدأ العمل على إزالة هذا الموقع وإعادته للناس.. بالمجان!

***

حين كان وزيرا، أعلمته بوجود أكثر من خمسة عشر مليون دينار موجودة لدى شركات التأمين الصحي، كتب ملاحظة ووعدني بالمتابعة، حين خرج من الوزارة، قرأت سؤالا وجهه النائب نايف المرداس إلى وزير الصحة الحالي يسأل عن سبب عدم تحصيل أموال التأمين، التي بلغت تسعة عشر مليون دينار، أين قسمك يا دكتور هلال الساير حين وعدتني بالتحصيل؟

***

لا أفهم لماذا يتعطل عمل الوزارة بسبب شخص الوزير؟ ما دور وكلاء الوزارة إذاً وهم المعنيون بتسيير الوزارة؟
صحيح ما دورهم، ومن يليهم؟

***

أستعير بيت شعر من الأديب العراقي محمود الحبوبي لأختم ما قلته :
فإذا بي أضيف للحزن حزنا
وكأني أضيف للنار نارا

***

للرقيب كلمةصرخة من حشا الفؤاد لمن يهمه وبيده الأمر: إلى متى؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق