الثلاثاء، 1 مايو، 2012

تحـت الـرمـاد جـمر .. أو يكـاد ..

ليست الكويت كغيرها أو كجوارها ...

وليس الشعب مرآة لحكومته ...

بل ليست حكومته مرآة ... لذاتها ...

الكل اعتبرها غنيمة حرب أو جزيه ...

لكل من أطيافها فيها ... نصيب لحسيب أو قريب ...

■■■■■■■■■■■

 
هي جوهرة ... مشاغبة ... مبهرة ...

وهي جمرة لم يطفئ جذوتها ... غزو قريب ...

تعجب من يراها ... وتأسر من يعيش فيها ...

فكيف لا يطمع بها القريب والبعيد ؟؟ ...

■■■■■■■■■■■

 
كل الأمم والدول بها فساد لا تحمله " البعارين " ...

وكل من هو مسؤول ... مسائل ...

وكل من يعيش على أرض هو لها حام ...

إلا في الكويت ...

فهي فريسة افتقدت حاميها ...

وهي وليمة غاب عنها طاهيها ...

وهي مستباحة لكل طامع فيها ...

■■■■■■■■■■■

آه على وطن غاب فيه الرشد ...

وأصبح الرشد صفة لحكومة ...

بدلا أن يكون ممارسة لأعضائها ...

فكيف يأتي الرشد لمن أضل غيره ؟

■■■■■■■■■■■

 
البعض يبكي على ... ما ... مضى ...

والبعض يأسى على ... حاضر... ما ...

والكل يخشى من ... ما... مستقبل ...!

فقط من بيده الأمر والرأي ...

غيبت عنه رؤية الحال والأمرا ...

فأضحت الكويت ... رمادا يخفي جمرا...

■■■■■■■■■■■

خوفي على بلدي ... قائم ...

وصراخهم ... دائم ...

وغياب الرؤية والرأي ... صادم ...

وحين تضيع الكويت من أهلها ...

لا نجد حولنا ... إلا نائح ... أو نادم ...

■■■■■■■■■■■

 
ألا هل بلغت ... اللّهم فأشهد ...


 
صلاح الهاشم salhashem@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق