الثلاثاء، 23 أكتوبر، 2012

اضحك.. كركر.. مع الحكومة الكويتية

بيان مجلس الوزراء الأخير يطالب بتطبيق مواد ألغيت بحكم من المحكمة الدستورية بشأن التجمعات، ورغم جيش المستشارين القانونيين لديهم مازال مجلس الوزراء يخالف القانون الذي أمرهم صاحب السمو بتنفيذه، حسنا سوف نساير هذا المجلس الذي يطلب «ضرورة الحصول على موافقة المحافظ الذي يراد للتجمع أن يكون في محافظته» ، كلام جميل، ولكن كيف يمكن لموظف انتهت فترته القانونية إعطاء تصريح قانوني؟ فالمحافظون في المحافظات الست تم تعيينهم بموجب المرسوم رقم 83/2006 بتاريخ 27/3/2006 ولمدة أربع سنوات، وانتهت فترتهم القانونية في 27/3/2010، ولم يتم التجديد لهم أو تعيين غيرهم، وليست هناك أحكام عرفية أو ظروف قاهرة تنطبق عليهم لوصف الموظف الفعلي، فما هو القانون الذي تطالبون بتطبيقه يا مجلس وزراء حكومة دولة الكويت، ومحافظوكم مخالفون لأبسط قواعد القانون بوجودهم على منصب بغير مسوغ قانوني؟ ومع ذلك انتقلوا معي إلى الفقرة التالية.
* * * * * *

يقول صاحب السمو في خطابه الأخير، مخاطبا الحكومة بشكل أساسي باعتبارها هي من يطبق القانون باسم سموه: «.. وسيكون صوت القانون عاليا وحازما في التصدي لأي ممارسات يجرمها القانون»، وحين يقول الأمير ذلك فهو أمر أميري واجب التطبيق والنفاذ، ولذلك نسأل مجلس وزراء حكومة دولة الكويت، ماذا فعل مجلس الوزراء والوزراء كل فيما يخصه في المخالفات المالية والتجاوزات التي أوردها ديوان المحاسبة في تقاريره للسنوات الثلاث الماضية فقط!! وليس قبل ذلك؟ – تريدون المزيد ؟ تابعوا القراءة؟
* * * * * *

نشرت «الكويت اليوم»، في عددها الصادر يوم الأحد الموافق 21/10/2012 رقم 1102 وفي الصفحة الأولى، ميزانية دولة الكويت التي تصرف بمعرفة مجلس وزراء حكومة دولة الكويت، وهي سنّة حميدة أن تنشر ليعرف القوم أين تذهب أموالهم، وحين قرأت وجدت أن ميزانية مجلس الوزراء تبلغ مئة وخمسة وأربعين مليون دينار يصرف منها أربعة وخمسون مليون دينار كرواتب فقط، وأن ميزانية وزارة الخارجية تبلغ حوالي مئتي مليون دينار يدفع منها ثلاثة وخمسون مليون دينار كرواتب، أما وزارة الداخلية فإن ميزانيتها تجاوزت المليار دينار منها مئة وخمسة ملايين تصرف «لوسائل النقل والمعدات والتجهيزات» –وما أدراك ما التجهيزات!!
أما وزارة الدفاع فقد بلغت ميزانيتها مليارا وثلاثمئة وثلاثة وعشرين مليون دينار منها مليار ومئتان وثمانية وستون مليون دينار «المصروفات المختلفة والمدفوعات التحويلية»، والسؤال الآن: هل سوف يتم تنفيذ توصيات ورغبات ديوان المحاسبة بشأن هذه الوزارات وغيرها؟
* * * * * *

ما رأيناه في ساحات الكويت المختلفة هو محاولة نظيفة من شباب وطني متحمس استشعر أهمية وضرورة أن يسمع صوته لمن بيدهم الأمر، هكذا يجب أن تقرأ الأحداث، ومازلت مستغربا عدم تدريس الدستور الكويتي ومواده في مناهج وزارة التربية، ومازلت استغرب أكثر منع تدريس ما حدث في 2/8/1990 وحجب أسماء الشهداء والشهيدات، ومازلت أستغرب أكثر وأكثر أن لا يتم تعليم وتلقين أبنائنا حب الكويت والولاء لها بدلا من تكريس الطائفية والقبلية والعائلية..».
* * * * * *

 تزهو الدول برموزها.. رجالا ونساء..
 تغفو الفتنة حينا.. وتبرز حينا آخر..
 تخطو الأمم بتجاوزها.. خطايا وأخطاء..
 ويبقى الناس بعضهم يتبع.. بعضهم..
 فكيف الحفاظ على وطن سقفه.. السماء؟
* * * * * *

 لكل صوت.. صدى..
 ولكل إنكار لآخر.. وجود لثالث..
 فما جدوى صوت ينكر.. ويكسر..
 وما قيمة صدى لا يخلقه.. صوت؟
 وإلى متى يكون الصوت لأبعد مدى؟
* * ** * *

 ليت شعري أنيام قومي أم قيام؟
 وليتهم يجدون في حوارهم حروفا نعرفها..
 وألفاظا نفهمها.. وأرقاما لا تخجل صاحبها..
 من يصد حاجز القول قبل الفعل..
 سوى حكمة من هنا.. أو حكيم هناك..


salhashem@yahoo.com صلاح الهاشم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق