السبت، 24 مايو، 2008

العقــل.. العـقــال.. ما الفـرق ؟؟

الــــرقيـــــــــــــب :-
العقــل.. العـقــال.. ما الفـرق ؟؟

في لقاء عمل مع قيادي إماراتي ، و نحن جالسين نتأمل منظر مياه الخليج الزرقاء ، سألته باللغة العربية نظرا" لوجود أجانب معنا : أخبرني ما هو سركم ؟ فكل شيء لديكم هو الأفضل أو الأكبر أو الأغلى ؟ فأجابني بابتسامه : أنتم في الكويت كنتم سباقين في كل شيء ، و السبب كما نعتقده هو أن الصف الأول من القياديين لديكم هو من يرتدي العقال ، و هو الذي يفتتح المشاريع ، و يظهر بالصور ، و يدلي بالتصريحات ، رغم أن العمل الحقيقي كان من نصيب الجالية الفلسطينية آنذاك فهم المخططين و المنفذين ، و من قبلهم كانوا الإنجليز ، أما نحن فقد استفدنا من خبرتكم تلك و أصبح الصف الأول لدينا من أصحاب العقل – جمع عقال – أما العقول الحقيقية فهي Red necks ، أو أصحاب الرقاب الحمر ، فهم المنفذين لخطط نصنعها نحن ، و زدنا عليكم بأننا ألزمناهم بتدريب أبنائنا و بناتنا و ظهر لدينا الآن و بعد مضي أكثر من عشر سنوات جيل قادر على أن يكون ليس بالصف الأول بل الثاني و حتى الثالث ، استذكرت هذا الكلام و أنا أنظر إلي تدهور كل الخدمات و البني التحتية في الكويت ، و حتى لا أتهم بالتجاوز ، ليخبرني أحدكم عن تجربته مع البريد الكويتي ، أو الإتصال بالإستعلامات الحكومية 101 ، أو حتى حجز تذكرة طائرة على الخطوط الكويتية ، ناهيك عن استخراج رخصة عمل أو تجارة أو استيراد ، ترى لماذا لا نعيد التجربة الكويتية في الستينيات و السبعينات و تتم الإستعانة بالعقول الأوربية و الأمريكية بل و حتى الآسيوية بإستثناء العمالة بالطبع ، و يتم تحديد خطة عمل خمسيه و يكون هناك إلزام بتدريب عمالة كويتية من الجنسين ، و تكون هذه الخطة تحت إشراف وزارة التخطيط التي يتعين أن يتم اختيار وزيرها و أعضائها ليس من السفراء السابقين أو الفاشلين في الإنتخابات أو المحاسيب ، بل يجب أن يكون هناك آلية لتنفيذ ذلك ، و لا أعتقد أن مجلس الأمة الحالي الذي أعتقد بأنه سيكون من أسوأ المجالس النيابية عائقا" أمام الحكومة لتنفيذ الإصلاح فلا أحد يمنع الحكومة من تحسين خدماتها أو توظيف أبنائها .

إنها دردشة بصوت عال ، فهل نستبدل العقال بالعقول و ما الذي يمنع أن يكون لدينا بعد سنوات عقول جميلة و ذكية و ترتدي العقل أيضا" ..؟؟

صلاح الهاشم salhashem@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق