الثلاثاء، 24 يناير، 2012

سأنتخب هذا المرشح

ليس للمرشحين برنامج انتخابية ، أو أغلبهم على الأقل ، ولكنني كناخب من الدائرة الثالثة سأقوم بإنتخاب كل مرشح يعدني بأنه سيقوم بعمل الآتي :

أولا : تقديم استجواب لوزير البلدية تجاه الإهمال المتعمد الذي يصل إلي حد التواطؤ في تحويل مدينة الكويت العاصمة إلي منطقة تمتلئ بالقبح والقذارة ، وحولها إلي امرأة عجوز تنعى من بناها ، فلا أرصفة جميلة أو زراعة أو خدمات أساسية بل حتى أصبحت بعض الحدائق فيها مكبا للقمامة رغم وجود كل الأموال اللازمة لتحويل العاصمة إلي جنة على الأرض .

ثانيا : تقديم استجواب إلي وزير الداخلية لعدم وجود شرطة مرور كافية وقادرة على منع مذابح الشوارع اليومية ، وضرورة إنزال الشرطة إلي الميدان العملي بدلا من المكاتب ، وضرورة تحفيز المحافظين ، كلا في محافظته ليتصرف تصرف الوزير فيها ، فلا يعقل أن يكون المحافظين مجرد موظفين كبار لا سلطة لهم ، ولا ينسى المختارين الذين يعينون بسبب المعرفة والقرابة والرضى الحكومي عنهم ، وأيضا إعطاء دروس لأجهزة التحقيق والضبط والإحضار في وزارته في قواعد حقوق الإنسان ومواد الدستور الكويتي .

ثالثا : توجيه استجواب إلي وزير الدفاع ، وإلزامه بوقف التدخلات من المقربين والأصدقاء بشأن شراء الأسلحة ، وصيانة أمن الحدود بكل جهاته ، فلا مزايدة أو تخطي لأمن الكويت وأن تكون أعمال الوزارة معلنة لنواب الشعب وأن تكون الميزانية الخاصة بها محصورة ومراقبة منهم ، وتعزيز التحالفات العسكرية مع الدول العظمى دون إفراط أو تفريط .

رابعا : توجيه استجواب لوزير الصحة ، بضرورة وقف الابتعاث للخارج للعلاج ، بل وحصره في حال الضرورة بالوزارة فقط دون غيرها من الوزارات وإعداد مخطط شامل ومدينة طبية متكاملة تجعل علاج الكويتيين في بلدهم مع زيادة الرقابة على الإهدار في الدواء من قبل العاملين في الوزارة .

خامسا : توجيه استجواب إلي وزير التربية بضرورة إعداد جدول زمني لإنشاء خمس جامعات جديدة خلال خمس سنوات واحدة للنفط وعلومه ، والثانية للإقتصاد ، والثالثة للطب ، والرابعة للبيئة وعلومها ، والخامسة للدراسات العليا ، وأن يتم تغيير المناهج بحيث تكرس الولاء للكويت ودستورها وقيمها ومبادئها وفتح المجال لكل المدارس والمعاهد المخصصة للعمل داخل الكويت لاسيما ذوي الاحتياجات الخاصة ، وفق رقابة صارمة .

سادسا : توجيه استجواب وثان وثالثا إلي وزير المالية بشأن ضرورة فرض الضرائب على أصحاب الدخول العالية والشركات الأجنبية العاملة ، وأن يتم تحصيل الرسوم من كافة المستغلين لأراضي الدولة بما يتناسب مع موقعها ، وأن يبدأ بالشويخ الصناعية والشاليهات وأن يضع سياسة صارمة لضمان عدم ضياع فلس واحد من المال العام من خلال فرض الرسوم على الخدمات الحكومية بأسلوب تدريجي يحمي ذوي الدخل المحدود ويركز على الدخول العالية .

سابعا : توجيه استجواب إلي وزير الخارجية بضرورة كشف أسباب استعمال وزارة الخارجية لشركة صرافة لكبار القوم ،وأن تعود الوزارة إلي دورها الأساسي بتوجيه السياسة الخارجية وأن يتم إعادة النظر بدور الصندوق الكويتي الذي يخضع لها بأن يكون هو الجزرة التي تنفذ السياسة الخارجية وأن يتم اختيار الأكفاء لتمثيل الكويت في الخارج .

ثامنا : توجيه استجواب إلي وزير النفط لاسيما بضرورة علمه ومعرفته بأن أية مبالغ إضافية سوف تدفع من النفط باعتبارها معلومة يفترض تنبيهه لها وأن يتم كشف الإنتاج اليومي بدقة وشفافية ، وأن يتم منع الشركات النفطية من العمل كدولة داخل دولة ، وأن يتم التفكير في إنشاء مصانع لتكرير النفط وتحويله إلي مواد تحقق سعرا أكثر من بيعه خاما ، وأن يتم التركيز على تكويت القطاع النفطي بالتنسيق مع وزير التربية وجامعة النفط .

تاسعا : إذا لم تحقق ما سلف فإنني أطلب صراحة وعلى رؤوس الإشهاد بتقديم خمسين استجواب بحسب أعداد أعضاء المجلس إلي رئيس مجلس الوزراء بإعتباره مسئولا عن أعمال وزرائه .

- ترى هل أجد أحدا من المرشحين يتبنى ما سلف ، حتى أعطيه صوتي ؟

صلاح الهاشم salhashem@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق