الاثنين، 30 يناير، 2012

أخ .. وان!

ليسوا كغيرهم من البشر..

بل هم الأخيار.. الطيبون.. وغيرهم.. شر..

عيونهم.. مبحلقــة..

أفواههم.. مفتوحة..

وجوههم.. كالحة.. هربت منها الابتسامة..

فلم يكن الدين يوما.. سوى كلمة وصدقة صادقة..

أبعدوا الضحكة.. هجروا البسمة.. ارتدوا العتمة والقتمة..

* * *

جوهرهم خلاف مخبرهم ..

وسيدهم.. يراقبه مخبرهم..

يرفضون الوساطة بين الله وعبده..

ويمارسونها بين مريديهم وقادتهم..

أمورهم تسير الهوينى..

فالزمن يسير معهم..

منذ ثمانين حولا.. ولا أبا لهم يسـأم..

* * *

يتسللون كأفاع تبث فحيح التكفير..

ليس معهم من ليس يؤيدهم..

وليست السياسة لديهم سوى سلاح للتمكين والتحصين..

صناع في مهمتهم..

مهرة في حديثهم..

سحرة في قولهم..

يراهنون على سذاجة القوم أو طيبتهم.. لا فرق..

يقولون.. لا رهبنة في الإسلام..

ولكنهم لا يسمحون لأحد أن ينتقد ما يقوله رهبانهم!

* * *

أقوالهـم كثيـرة.. أفعالهم قليلـة..

يكسبون ود السلطة حتى تستكين لهـم..

فـإذا هـم السلطـة والمتسلطون..

حـاذروهم.. فلن يبقى لدينا دستور ولا قانـون..

إلا قانـونهم.. ودستـورهم.. ورهبانهـم..

* * *

رحمك الله يا شيخ سعود الناصر..

فلم تسمـع كلماتـك أحـدا..

فهـم يراهنـون على ذاكرة القـوم..

فليسـت الآذان فيها صمـم..

ولكنهـا القلـوب التي بها وقـر..

صلاح الهاشم salhashem@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق