الاثنين، 16 أبريل، 2012

قـانـون المنـاغصـات ...! وأشيـاء أخـرى ... حزينــة !!

ليست غلطة مطبعية ، فالقاف هي في حقيقتها غين ، والمناقصات ليست إلا منغصات كبيرة لمن لا يرغب بتطبيق نصوص القانون عليه ، وبمناسبة الحديث عن قانون جديد للمناغصات سوف تتم مناقشته يوم الأربعاء القادم أتمنى على مجلس الأمة أن ينتبهوا إلي أن هناك قرارا صادرا من المجلس الأعلى للبترول السيئ الذكر هو وأعضائه يحمل رقم 1/2005 ينص على تعديل قرار سابق هو 5/1979 ، هذا القرار يعطي استثناء لا أساس له يسمح للشركات النفطية بأن تشتري مباشرة وبدون اللجوء إلي لجنة المناقصات وبحدود خمسة ملايين دينار في كل مرة بعد أن كان خمسة آلاف دينار فقط !! أي بإمكان الشركات النفطية تكرار مبلغ الشراء في كل شهر لو شاءت وبذات المبلغ ، وذلك في مخالفة واضحة لقانون المناقصات ذاته ، حين يخالف قرار القانون ويحظى بمباركة لجنة المناقصات المركزية فنحن أمام كارثة قانونية ومالية نتمنى تداركها في المداولة الثانية لهذا القانون على أساس إلغاء كل الاستثناءات الواردة على نصوصه ( للتذكير نشرت ذات الموضوع في 9/6/2008 ) ولازال الحال كما هو عليه !

■■■■■■■■

 
يخرج رئيس لجنة ما ويخبرنا بأن مشروع المترو موجود منذ السبعينات ولكنه وضع في الأدراج ، صاحب هذا القول هو السيد / عادل الرومي ، وحين قمت بالتحقق والاستفسار وجدت أن المترو كانت رغبة أميرية سامية من المغفور له الشيخ / جابر الأحمد ، ولكن تدخل تجار السيارات آنذاك وخوفا على أعمالهم وبيع سياراتهم دفعا إلي الضغط على الجهات الحكومية لتأخير إقراره ، والسؤال هو متى تتوقف الحكومة عن الخضوع لضغوط اقتصادية وشخصية على حساب الدولة ؟ وهل نطمح برؤية المترو ؟ أم أن أحفادنا سيرددون ما نقوله الآن ؟

■■■■■■■■■


أتابع وبقلق مع العديد من المهتمين أو المتهمين – لا فرق – بحقوق الإنسان حالة السجين البحريني الدانمركي – عبدالهادي الخواجة ، فلا زالت أخباره غامضة وغير واضحة بسبب إضرابه المستمر عن الطعام ، ولازالت السلطات البحرينية ترفض تسليمه إلي الحكومة الدانمركية ، ولازلنا نأمل بلمحة إنسانية لا نستغرب وجودها لدى الحكومة البحرينية بإنقاذ حياة هذا الرجل .


 
صلاح الهاشم salhashem@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق