الخميس، 8 نوفمبر، 2012

تغريدات يوم الجمعة.. وما بين مجموعة 26 ومجموعة 62 .. يا قلبي احزن!

هل هي المصادفة؟ أم القدر بخيره و شره، حين تتشابه أرقام الجماعات السياسية، فمجموعة 26 خلقت لأسباب لاتزال موجودة، لكي تحل مشاكل لاتزال مستمرة، ورغم وجود عناصر رائعة ونظيفة في مجموعة 26 إلا أن التوجه بها أصبح مسيطرا عليه من قبل باقر، بصورة جعلت الباقي في خانة التهميش السياسي، وها نحن الآن وبذات الأرقام وبصورة عكسية نشاهد مجموعة 62 التي أنشئت بين أشخاص نحترم اتجاهاتهم وآراءهم، ونطلب منهم احترام اتجاهات وآراء من يخالفهم، ومع ذلك فأنا أسألهم وفيهم من أحترم و أقدر: كيف تتصرفون مع شخص انضم إليكم وهو يدعو إلى إسقاط وإزالة النظام السعودي بحجة «دعم السعودية لمشروع متخلف وعنصري»، وإن «زوال هذا النظام سينصر إخواننا في البحرين»، ويزيد حين أراد تكملة اسم المملكة العربية.. ثم يقف عند السعودية ليقول ما كان صدام حسين يردده عن «أرض نجد والحجاز»!

ذات الشخص ذهب إلى مؤتمر لحقوق الإنسان في جنيف بجوازه الكويتي لكي يطالب علنا بضرورة محاكمة ملك البحرين بحجة ارتكابه لجرائم ضد الإنسانية!
- حسنا هذا رأيه وهو حر فيما يقوله، ولكن يبقى السؤال: هل يمثل هذا الشخص آراء تجمع 62؟ وهل يوافقه هؤلاء الواحد والستون الآخرون على الهجوم على السعودية والبحرين؟ فقط سؤال نوجهه إلى العم الفاضل عبدالعزيز ثنيان الغانم، والزميل الأمين العام سعود السبيعي وإلى الزميل سعود السمكة وآخرين ممن نحترم ونقدر..
••••

بالمناسبة لم نسمع إلا رأيا خجولا من جمعية الصحافيين حول ما حدث للزميل الدعاس من إدخاله دورية الشرطة، ولكننا سمعنا صوت الزميل العتيق فيصل القناعي وهو يبدي إعجابه بالمطبخ العراقي لدى لقائه الوفد الإعلامي العراقي! ما هكذا تورد المآدب.. عفوا الإبل يا بوغازي!
••••

تقرير جميل بثته قناة العربية حول معرض الكتاب في إمارة الشارقة، فهناك ستمائة ناشر من ثلاثة وستين دولة وأكثر من مليوني عنوان. في معرض الكويت القادم للكتاب ووفق إحصائية رسمية من المجلس الوطني، فهناك فقط خمسمائة ناشر من تسع عشرة دولة، ومائة وثلاثة وثلاثون ألف عنوان غير مكرر! فقط اقرؤوا.. وقارنوا.. وسلموا لي على وزير الإعلام..
••••

 ولنزد من الشعر بيتا، فالمجلس البلدي خصص عشرين ألف متر في المهبولة لإنشاء مركز ثقافي، بلدية الكويت رفضت التصريح باستلام الحدود أو البناء إلا بعد الحصول على موافقات خمس جهات حكومية.. المجلس البلدي يهدد بسحب الأرض.. والبلدية بتوجهات دينية متطرفة تمنع إنشاء المركز.. أين تطبيق القانون الذي أمر به صاحب السمو يا حكومة؟
••••

ولنضع لبيت الشعر بيتا آخر، قصر الشيخ خزعل وبيت الغانم المقابل له، توقفت الميزانيات الخاصة بهما منذ ثمانية أشهر بحجة عدم الأولوية من قبل وزارة الأشغال.. من نخاطب يا حكومة إذا كانت كل وزارة تعمل وكأنها حكومة مستقلة بذاتها؟ وأين دور وزير الإعلام رغم أن والدته علم كويتي من أعلام الأدب والثقافة والتاريخ!
••••

اكتشفت بعد سنوات من الإحباط بأننا في الكويت ماهرون جدا في اختيار الرجل الذي يستطيع الإفساد في منصبه! وفي الآونة الأخيرة أصبحنا ماهرين في تعيين المرأة أيضا بذات المنصب.. والوظيفة!
حسنا فعل وكيل وزارة الخارجية الصديق العزيز خالد الجارالله باتصاله بالصديق علي بن شكر سفير دولة الإمارات العربية المتحدة، خاصة حين أبدى الوكيل للسفير رفض الوزارة لما ورد في مقال الزميل محمد الجاسم، أقول حسنا فعل الوكيل رغم حرية الرأي في الكويت، ولكنني أتساءل كيف غفل الوكيل الجارالله عن الاتصال بالسفير السعودي في الكويت الصديق العزيز عبدالعزيز الفايز والسفير البحريني في الكويت لكي ينقل لهما ذات الاستنكار على ما نشره وأذاعه عبدالحميد دشتي ضد السعودية والبحرين
دول مجلس التعاون يا وزارة الخارجية يجب أن تقاس بمسطرة واحدة فكلها في قلوب أهل الكويت، ولاسيما بعد أن أكد صاحب السمو الأمير ترفع دولة قطر وأميرها عن أي تدخل في الشأن الكويتي، وذلك بعد الهجوم المستمر تجاه قطر وأميرها طيلة الأشهر الماضية.

نطالب وزارة الخارجية بتوضيح ما سلف، ولماذا إذا كتب (سين) من الناس قولا تصدوا له واستنكروا، وإذا أورد آخر قولا وفيلما سكتوا عنه وطنشّوا؟ صحيح لماذا؟!

salhashem@yahoo.com صلاح الهاشم

هناك تعليق واحد: