الأحد، 8 يوليو، 2012

حـدث ... ويحـدث فـي الكـويـت

مع شروق الشمس وحتى غروبها يحدث ما يلي في الكويت ، تصدير مليونين وسبعمائة ألف إلي ثلاثة ملايين ومائة ألف برميل نفطي – حسب المعلومات الغير متاحة – وتصدر أكثر من خمسة عشر صحيفة يومية ، ويكتب بها أكثر من مائة وخمسون كاتبا ما يعني لهم ، وتصدير على الأقل عشرة تصريحات حكومية أغلبها – خرطي – ويموت شخص واحد من حوادث المرور – حسب الإحصائية الأخيرة لإدارة المرور ، ويصاب ثمانية وعشرون شخصا – ذات الإحصائية – ويدخل إلي ميزانية المرور مائة وأحد عشر ألف دينار مقابل المخالفات ، وترتكب تسعة آلاف وخمسمائة مخالفة أغلبها تجاوز للسرعة وتسحب مائة واثنان وعشرون إجازة .. تراجع إحصائية المرور المنشورة في الصحف المحلية يوم الأربعاء الماضي !
      ■■■■■■■■■

الإمارات أنشأت وشغلت خطا بديلا لنفطها بديلا عن مضيق هرمز ، السعودية لديها البحر الأحمر بديلا لتصدير النفط ، العراق مع سوريا وتركيا والأردن لتصدير النفط ، إيران ليس مسموحا لها أن تصدر نفطها ، قطر لديها موانئ مفتوحة لنقل النفط والغاز ، وحدنا نحن نتفرج بكل هدوء الدنيا ، ويخرج علينا وزراء يقولون أن التنمية بدأت في الكويت حين أنشأوا عمارات سكنية وقطارا !!
     ■■■■■■■■■

استعدادات عسكرية ، إيران تهدد ، تركيا تحشد ، سوريا تبطش ، السعودية تعلن حالة الطوارئ ، الإمارات تستدعي سفن حربية أمريكية لترابط لديها ، وحدنا نحن يخرج علينا وزير في حكومة الرشد ، يبشرنا بأنهم سيعطوننا تمرا ورطبا على البطاقة التموينية !!
     ■■■■■■■■■

عدد المصريين بالكويت قارب المليون شخص ، والهنود كذلك ، أضف إليهم نصف مليون مشكل من أكثر من مائة وثمان جنسيات ، وبناء على ذلك نطالب بفتح سفارة كويتية للجالية الكويتية في الكويت !!
      ■■■■■■■■■

الصيدلية المركزية التابعة لوزارة الصحة في صبحان ، جنسية عربية واحدة هي المسيطرة عليها ، ويتم اختفاء العديد من أنواع الأدوية الغالية جدا ، وبعضها يضبط في شنط مسافرين بكميات كبيرة ، من يحاسب من يا وزير ووكيل الصحة ؟
      ■■■■■■■■■

معهد أبحاث علمية موجود منذ عقود ، لم يعمل بحثا واحدا حول توليد الطاقة من الشمس أو الرياح ، ميزانية تذهب على رواتب موظفيه ورحلاتهم ، آخر إبداعاتهم استزراع سمك مهجن ، رغم أن مزارع خاصة بالوفرة تقوم بذلك أفضل منهم ، حتى العلم أصبح تجارة فاسدة .
     ■■■■■■■■■

أيضا يتم عقد ثلاثمائة وواحد وأربعون عقد زواج يوميا مقابل مائة وتسعة وعشرون حالة طلاق – موقع وزارة العدل الكويتية -
     ■■■■■■■■■

تحيرني ظاهرة تملك الكويتيين لعقارات وبيوت خارج الكويت وهي ليست عادية حسن تسمعهم يرددون " الكويت ما لها مستقبل " حيرتي تزداد حين يكون بعض القائلين أفراد من الأسرة الحاكمة وبعض التجار وعدد من رجال الأعمال وبعض أكثر من غالبية الشعب والطبقة المتوسطة فيه .
أيضا ملاحظة صغيرة ، كل هؤلاء يلتزمون بدفع الضرائب ورسوم الخدمات على شققهم وعقاراتهم خارج الكويت ولكنهم حين يطالبون فيها هنا في الكويت ، فهم لا يدفعون !! فقط اطلبوا إحصائية من وزارة الكهرباء والمواصلات حتى تتأكدوا !
      ■■■■■■■■■

الصديق والزميل عبدالمحسن المطيري وكيل وزارة المواصلات المساعد ، كنا معا من المؤسسين لجمعية الدفاع عن المال العام قبل سنوات عدة ، الآن يملك منصبا قياديا أطالبه فيه بتحصيل أكثر من مائة وعشرون مليون دينار رسوم وفواتير هواتف وخدمات انترنت لم يتم حتى الآن المطالبة بها ، وأغلبها على وافدين إذا انتهت عقودهم ذهبت أموالنا معهم ، ولا أنا غلطان يا بوعبدالعزيز ؟
      ■■■■■■■■■

أعطى الصندوق الكويتي خمسة ملايين دولار إلي مالي ، بعدها بأسبوع تم تحطيم أنصبة وتماثيل وأماكن أثرية مسجلة على قائمة اليونسكو فيها ، وعجزت الشرطة عن ضبط الأمن فيها ، أقبض من دبش أموالنا في دولة لا نظام ولا قانون فيها ، نريد رشيدا يوقف توزيع أموالنا وكأنها تأتي من بحر زاخر . 
      ■■■■■■■■■

يغلق عليك الطريق ، ويصعد على الرصيف محطما إياه وزهوره ، ويعيق عمل سيارات الإسعاف و المطافئ ، وحين تبدأ تتحلطم تجده يأتي الهوينا وتسأله لماذا ، فيجيبك بكل صفاقة : " كنت أصلي في المسجد " – وينسى الحديث الشريف حول إماطة الأذى عن الطريق .  
       ■■■■■■■■■ 

يسألني صاحبي : حسنا ، تراجعت المحكمة الدستورية عن مبادئها السابقة وأنشئت مبدأ جديدا ، ما الذي يضمن لنا أنها لن تغير هذا المبدأ وتعود إلي المبادئ السابقة في قضايا لاحقة ؟ أليست هناك جهة أعلى سيادية أو رقابية على ذلك ؟ لم أجبه ..لأنني ببساطة .. لا أملك إجابة !
        ■■■■■■■■■

في سويسرا أجروا تجربة يوم الثلاثاء الماضي لمحاولة اكتشاف الانفجار الكبير ، الذي تشكل منه الكون – حسب رؤيتهم العلمية – وفي سويسرا أيضا اكتشفوا سر وفاة عرفات أو مقتله بواسطة مواد مشعه ، في الكويت لم أسمع بحثا علميا يصدر عن أي جهة ابتداء من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وإنتهاء بمعهد الأبحاث مرورا بجامعة الكويت ، أطرف ما سمعت أن معهد الأبحاث أراد أن يساهم في تخضير الصحراء الكويتية ، فاستعان بطائرات الهليكوبتر لينثر خياش من الشعير في الصحراء ، أتت الرياح وجمعت الشعير في أماكن محدودة ثم أصبحت علفا للجمال ، ثم نتحسر على مالنا ...!!
      ■■■■■■■■■

طيران الاتحاد الإماراتي يندمج مع الاير فرانس ، ويشتري أسطول جديد من الطائرات ، خطوطنا الجوية لا يسافر عليها كبار القوم ، بل ويتأففون منها ويخشون الطيران عليها ، من يصلح هذا الطائر الأزرق ؟ ومن يصلح الملح إذا الملح فسد ؟
       ■■■■■■■■■

يكفي ما كتبت ، فقد ارتفع ضغط الدم لدي ، ولو استمريت لما اتسعت صفحات الجريدة بأكملها لما حدث .. ويحدث في الكويت !!
       ■■■■■■■■■

في الثمانينات استجاب المغفور له الشيخ جابر الأحمد لطلب مجموعة من أبنائه الشباب ، فأصدر أمرا لإنشاء صالة التزلج ، والآن نناشد صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد بأن يأمر بإنشاء دار الأوبرا التي لا تقل أهمية عن قاعة التحرير التي رأينا صورها الرائعة في قصر بيان .
بغيناها منك يا بو ناصر ... أدامك الله وحفظك .
        ■■■■■■■■■

صلاح الهاشم    salhashem@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق