الثلاثاء، 5 مارس، 2013

عجب .. عجب .. وطن عجب . جابى الجباه ... جياباو

يالوجه الشبه القبيح بين الصين وبيننا ، وباعتبارها الشريك التجارى لشركات رولا دشتى . عفواً .للحكومه الكويتيه ، فأننا نتمنى أن نحصل على " وين جياباو " وهو رئيس الوزراء الصينى الذى تنتهى ولايته السنه القادمه ، بعد خدمه عشر سنوات ـ فقط لاغير . وفى خطابه أمام برلمان الصوت الواحد الصينى حدد " جياباو " أولوياته الثلاث .
أولا ً:ـ    ضمان الرفاهيه للشعب الصينى فى حياته ومعاشه ومسكنه .
ثانيا :ـ    تقليص ومكافحة تلوث البيئه براً وبحراً وجواً .
ثالثاً :ـ     وهى التى اضحكتنى للتشابه . القضاء على الفساد الحكومى .

ـ وبالمقارنه المحزنه فان الصين ذات المليار ونصف المليار نسمه لديها ذات اولويات ـ رولا دشتى ـ عفواً الحكومه الكويتيه ، والفرق بيننا وبينهم أن   " جابى الجباه " لدينا وزير الماليه . ملزم قانوناً بما يلى :ـ

أولا :ـ ضمان رفاهيه المواطن الكويتى من خلال تحصيل الرسوم من ملاك الاراضى الفضاء وهم كوكبه من الشيوخ والتجار القدامى منهم والطارئين ، ولم يتم تحصيل هذه الرسوم رغم مضى اكثر من عشر سنوات على اصدار القانون ، وايضاً لم يتم تفعيل قانون الضريبه على الشركات التجاريه الاجنبيه ولا على الشركات الأوفست ، ولم يتم تحصيل عشرات الملايين من الدنانير على الشاليهات والمزارع والأراضى الصناعيه فى الشويخ والفححيل والجهراء ، بل تقاعست وزاره الماليه حتى عن تحديث بيانات الدعم الحكومى للكهرباء والماء والطعام ، وهكذا أصبح " جابى الجباه " وزير ماليه الكويت أدام الله ظله متخلفاً عن نظيره الصينى فى ضمان رفاهية المواطن .

ثانيا :ـ أما تلوث البيئه فهى مسئوليه الحكومه ورئيسها وحين يقول " جباياو " الصينى ان هناك تلوثاً بيئياً فى الصين فله عذره فملايين المصانع تعمل وعشرات الملايين من الصناعات التحويليه قائمه .واكثر من مليار ونصف المليار نسمه يأكلون كل شئ يسبح فى الماء وليس له ماكينه ، ويأكلون كل شىء له أرجل ماعدا طاولة الطعام ذاتها ؛؛
هكذا شعب أفهم زياده التلوث لديه . فما هو عذرنا يا " جابى الجباه " الحكومى من حكومة ورئيسها فى تلوث البيئه لدينا ونحن لا مصانع لدينا سوى مصانع البسكويت والمعكرونه ولا مزارع سوى مزارع الجث والخيار ؛؛

ثالثا :ـ أما ثالثه الا تافى فى الاولويات الصينيه ، فهى القضاء على الفساد الحكومى ، وحيث هناك أكثر من خمسمائه مليون موظف حكومى فى الصين قد أفهم سبب ازدياد الفساد ، ولكن فى الكويت وبوجود أقل من مائه الف موظف حكومى أغلبهم من الوافدين ، والمواطنين ذوى البطاله المقنعه ولا يداومون .
فكيف يمكن القبول بوجود السرقات دون وجود الحرامى ، او يتكاثر الفساد وانتشاره دون وجود فاسد واحد ؛؛

أكثر ما اضحكنى وهو ضحك كالبكاء . ان " جابى الجباه " وزير الماليه الكويتى معنى بالتكلفه الماليه للانفاق الحكومى وعليه ان يبدى رأيه فى الاسراف والسفه الحكومى بالانفاق ، ومع ذلك نراه صامتاً عن تخصيص أربعة مليارات دينار كصفقه اسلحة مع امريكا وسبقها مليارات أخرى ، وهو ما يساوى أثنى عشر مليار دولار امريكى باعتباره ان عمله التنميه لدى حكومتنا هى الدولار الإمريكى  ؛؛

ـ أما الصين فقد اعلنت ان ميزانيتها الدفاعيه تبلغ 115.7 مائه وخمسه عشر مليار دولار أمريكى .
ولو قام " جابى الجباه " وزير الماليه الكويتى باحتساب ما انفق على الجيش الكويتى وتسليحه منذ التحرير وحتى الأن لتجاوزت الكويت ميزانية الصين العسكريه ؛؛
ومع ذلك لازال خفر السواحل لدينا لا يملك طائرات هليوكبتر ، او اننا قادرين على الردع أو الحمايه المؤقته .

الم أقل لكم ان الصين بجلاله قدرها ينبغى ان تستمع الى نصائح رولا دشتى وعروضها الملياريه أما "جابى الجباه " الكويتى فاننا نقترح عليه تدريس خبراته فى التحصيل الحكومى الى اعضاء الحكومه ...... الصينيه ؛؛
ونختم بطرفه صينيه :
ـ لبنانى يسأل امراه صينيه :
ـ شو أسمك ؟
ـ فترد المرأه " مين شان شو .فيجيب اللبنانى : مو من شان شى ؛
ـ ولمن لم يفهمها نحيله الى الوزيره المفوضه بتقديم العروض الملياريه رولا دشتى ..للترجمه ؛؛

●●●●●●●●●●●●●●●

للرقيب كلمه :ـ
عجب .. عجب .. وطن عجب.. واهراه... ومياواه.. قصيده لاذعه وساخره من العملاق مظفر النواب ، وضعتها على الفيس بوك الخاص بى ، نظرا لعدم ملائمه كتابه ونشر بعض مفرداتها ... اسمعوها بصوته .. ثم احكموا على حال الوطن .. أى وطن. !!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق