الجمعة، 17 فبراير، 2012

الصندوق الكويتي – يشتري حمام صيني ويطيّره !!

أثناء فترة التوتر في العلاقات بين مصر وأمريكا ، حاولت أمريكا رشوة جمال عبدالناصر بمليوني دولار أمريكي ، وافقت مصر على استلامها ثم قامت ببناء برج القاهرة الشهير والذي وصفه عبدالناصر بأنه علامة ورمز للغباء الأمريكي بمحاولة رشوته ، تذكرت هذه الحكاية وأنا أقرأ بقلب ملئ بالغيظ والغضب المكتوم خبر توقيع الصندوق الكويتي للتنمية قرضا للصين الشعبية صاحبة أكبر اقتصاد مالي في العالم بمبلغ خمسة وعشرون مليون دولار أمريكي لإنشاء تمويل كلية للمعلمين في الصين ، وفي دولة الكويت لازلنا نستورد المعلمين ونواجه عجزا فيهم لعدم وجود كلية ثانية للمعلمين تقوم هذه الحكومة التي يجب وضع الحجر القانوني عليها وإلزامها بالخضوع للوصاية للسفه والغفلة بإعطاء أموال الكويت لدولة أغنى منا بالآلاف المرات ولإنشاء مشروع نحن بأمس الحاجة إليه !!

لقد أصبح واضحا أن وضع الصندوق تحت مظلة وزارة الخارجية هو أغبى قرار حكومي اتخذ بعد قرار تزوير انتخابات 1967 ولا مبالغة في ذلك ، وحتى أثبت لكم ذلك ، يقول الصندوق بكل صفاقة في بيانه الصحفي أنه تم منح الصين الشعبية خمسة وثلاثون قرضا لتمويل مشاريع إسكانية وصحية و تعليمية بلغت إجمالي القروض ثمانمائة وثمانية وثمانين مليون دولار أمريكي أي أقل بقليل من مليار دولار !! ولم يكشف البيان حجم المبالغ المسددة منه حتى الآن ، وأتمنى أن يكون ذلك موضع سؤال برلماني .

ترى أليس هناك شخص رشيد يوقف هذا العبث بأموالنا ؟ وبالمناسبة ما أخبار القرض الروسي أبو المليار وفوائده ؟ يحدث هذا كله وأخبار تصويت الصين وروسيا بالفيتو لازالت حاضرة بالأذهان ! وكل ما أخشاه أن يكون لدى الروس فصيلة أخرى من الحمام القلابي حتى لا نضطر إلي شراءه منهم أيضا وتطييره !
وسلم لي على السياسة الخارجية الكويتية !!


صلاح الهاشم salhashem@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق