الأربعاء، 29 فبراير، 2012

حــوار بيــن عــاشقيــن

التقيا قبل عقود من الزمن ، في مكان ما ، وزمن ما ، كان ثالثهما هو صوت أم كلثوم ، وكان صوتها يغنيهما عن الكلام ، حتى أضحى شعر الأغاني السنباطيه هو مترجم لما يحتويه قلبها ، ويستقبله عقله منها ، وكان هذا الحوار المتجدد من قديم الأيام ।
هو : أنت عمري الي ابتدا بنورك صباحه .
هي : كنت بشوفك بعيون حبي .... وأنت بعيد وأنت بقربي .
هو : أهواك .. ولكني أخاف واستحي إذا قلت قلبي في هواك جريح .
هي : عمري ما دقت حنان في حياتي زي حنانك .
هو : وصفولي الصبر لقيته خيال .... وكلام في الحب يادوب يتقال .
هي : يا فؤادي لا تسل أين الهوى .... كان جرحا من خيال فهوى .
هو : لست أنساك وقد أغريتني .... بفـم عذب المناداة رقيق .
هي : وضحكنا ضحك طفلين معا .... وعدونا فسبقنا ظلنا .
هو : أتصور حالي أيام وليالي.... مرت على بالي .
هي : هذا هو القول المطلوب .... والله هو القول المطلوب .
هو : هجرتك يمكن أنسى هواك .... وأودع قلبك القاسي .
هي : صعبان علي جفاك .... بعد اللي شفته في حبك .
هو : أسأل روحك أسأل قلبك .... قبل ما تسأل إيه غيرني .
هي : بعيد عنك حياتي عذاب .... متبعدنيش بعيد عنك .
هو : أنا وإنت ظلمنا الحب .... ظلمنا الحب بايدينا...
هي : أنا ...وإنت ... نسينا .... حتى نتعاتب ونتصالح .
هو : أكاد أشك في نفسي .... لأني أكاد أشك فيك وأنت مني .
هي : تواعدني بسنين وأيام ..... وتجيني بحجج وكلام .
هو : ما ليش غير الدموع أحباب .... معاها بعيش بعيد عنك .
هي : افتكرني ... لحظة حلوة .... عشنا فيها للهوى .
هو : تبيعيني ليه ..كان ذنبي إيه .... مين للفؤاد يبقى يواسيه .
هي : جمال الدنيا يحلالي .... وأنا وياك .
هو : ليه تلاوعيني وإنت نور عيني .... إيه جرى بينك في الهوى وبيني .
هي : خايفه يكون حبك لي .... شفقه علي .
هو : أفرح يا قلبي لك نصيب .... تبلغ مناك ويا الحبيب .
هي : دي ليلة حب حلوة .... بألف ليلة وليلة .
هو : إن كان على الجرح القديم .... ستاير النسيان نزلت بقالها زمان .
هي : افرح يا قلبي لك نصيب .... مناك ويا الحبيب .
هو : تعالي نعيش فرحتنا هنا ....

وانتهت الحكاية وبدأت الرواية ولم يسدل الستار طالما بقى قلب ينبض ।
و يا أيها العشاق .... اسمعوا أم كلثوم ففيها بلسم لقلوبكم .

صلاح الهاشم salhashem@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق