الأربعاء، 18 يونيو، 2008

شكـــرا" لصـاحـب السمـــو ...

جميل أن تتواصل مؤسسة الكويت للتقدم العلمي فيما ينشر عنها، فقد تكلمنا وغيرنا كثيراً بشأن أدائها، ومع ذلك فلعلها بادرة خير، ونتمنى على كل مخترعينا الشباب أن يطالبوا بأن تقوم المؤسسة ليس فقط بما أوردته في ردها، بل أن تقوم بتسويق الاختراع تجاريا وتحمُّل كلفة الإنتاج الابتدائي حتى تغزو الاختراعات الكويتية العالم، أليس ذلك من صميم أعمال المؤسسة؟ وختاما لا أستطيع سوى ان اكشف انه لولا العطف السامي من صاحب السمو الامير رئيس مجلس ادارة المؤسسة ما كان هذا الرد ولا كانت هذه العناية من المؤسسة. وفيما يلي رد المؤسسة على ما نشر يوم الخميس 12 /6/ 2008: - بالإشارة إلى الى ما جاء في زاوية الكاتب صلاح الهاشم في جريدتكم في العدد (123 - ليوم الخميس 12 يونيو 2008) حول «تجاهل مؤسسة الكويت للتقدم العلمي لبعض الشباب المخترعين» نود أن نشير الى ان مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وبتوجيهات سامية من حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله، امير البلاد المفدى رئيس مجلس ادارة المؤسسة قد دأبت وبشكل مستمر على دعم المخترعين الكويتيين من الجنسين ومن كل الشرائح العمرية، حيث تقوم المؤسسة ومنذ سنوات عدة بتقديم الدعم الكامل لتبنّي الأفكار الإبداعية التي تصلح لتسجيلها كبراءات اختراع والقيام بالنيابة عن المخترعين بتسجيلها في مكاتب براءات الاختراع الاميركية او الاوروبية او في مكتب براءة الاختراع في مجلس التعاون. كما قامت المؤسسة في سنة 1999 بإنشاء المكتب الكويتي لرعاية المخترعين ومقره النادي العلمي الكويتي. ولا نبالغ إن قلنا إن تلقي طلبات تسجيل براءات الاختراع اصبح عملا يوميا من اعمال المؤسسة من خلال «برنامج دعم المخترعين»، حيث يقوم المخترعون الكويتيون بتقديم مشاريعهم للمؤسسة وتقوم المؤسسة بعد ذلك بتحمل جميع الاعباء الادارية والمالية والفنية لتقديم الطلبات ومتابعتها في المكاتب العالمية لتسجيل براءات الاختراع لحين صدور شهادات براءات الاختراع وتسلُّمها بعد ذلك ثم تسليمها الى صاحب العلاقة، وعندها تقوم المؤسسة كذلك بتقديم مكافأة مالية تشجيعية للمخترع، بالإضافة الى تحمل جميع تكاليف التسجيل التي قد تصل الى ما يزيد عن 15000 دولار اميركي، وإلى حينه بلغ عدد الطلبات التي قامت المؤسسة بتسجيلها في مكاتب الاختراعات العالمية اكثر من 150 طالباً قُبل البعض منها ورُفض البعض الآخر أو طلبات اخرى مازالت تحت الفحص والدراسة، وذلك حسب ما هو معمول به عالميا. كما تقوم المؤسسة كذلك بابتعاث المخترعين الحائزين على شهادات براءات اختراع للمشاركة في معارض الاختراعات العالمية على نفقتها كاملة، وقد حصل عدد كبير من المخترعين والمخترعات على عدد من الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية، وقد بلغ عدد الميداليات التي حصل عليها المخترعون الكويتيون المبتعثون من المؤسسة في المعارض العالمية إلى الآن حوالي 35 ميدالية بين ذهبية وفضية وبرونزية وميداليات خاصة. كل هذه الجهود التي تقوم بها المؤسسة هي في نطاق ما تهدف إليه لتشجيع المبدعين الكويتيين ورعايتهم ولتعزيز نشر المعرفة العلمية بين أوساط الجمهور.
صلاح الهاشم salhashem@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق